أوبك لن تعقد الاجتماع الطارئ: السعودية تعلن التخلي عن دور المنتج المرن

اعلن مصدر رفيع في اوبك امس ان الاجتماع الطارىء الموسع الذي اقترحت المنظمة عقده في فيينا في منتصف مارس الحالي لن يعقد . واوضح المصدر في تصريحات لوكالة رويتر الموقف بقوله: لن يذهب احد لانه لن يعقد اجتماع طارىء. ويجيء هذا التطور عقب تركيز اوبك في مباحثاتها على تحويل اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المؤلفة من اربعة اعضاء في 16 مارس الى اجتماع موسع يتمتع بصلاحيات مناقشة حصص الانتاج في مواجهة هبوط اسعار النفط العالمية وسيعقد الاجتماع العادي للجنة الوزارية في موعده المقرر. ومن جهتها اعلنت السعودية انها تخلت الى الابد عن دور المنتج المرن, وهو دور الموازن الكبير بين العرض والطلب في سوق النفط. وصرح وزير النفط السعودي علي النعيمي امس ان بلاده تخلت الى الابد عن دور المنتج المرن وانها اقامت علاقات قوية طويلة الاجل مع كثير من العملاء في شتى انحاء العالم لا يمكنها ان تتخلى عنهم مطلقا. واضاف النعيمي ان السعودية بالتالي لا تريد خفض انتاجها لتجد ان دولا اخرى وخاصة ممن لا تلتزم بحصص الانتاج تغرق السوق بانتاجها وتقوض الاسعار وتأخذ من المملكة زبائنها. وقال الوزير في تصريحات لوكالة الانباء السعودية ان بلاده حاولت في الماضي ان تلعب دور المنتج المرن وذلك بخفض الانتاج للمحافظة على سعر معين ولكن النتيجة كانت غير مرضية لها. وقال النعيمي ان اوبك تدرس عدة افكار لاعادة الاستقرار الى السوق ورفع الاسعار التي تحوم حول ادنى مستوياتها منذ اربعة اعوام. ومن المقترحات المطروحة ارسال مبعوثين للدول الاعضاء (الا ان هذا الموضوع لم يتبلور بشكل واضح حتى الان وبالذات من ناحية ماذا يجب عمله وكيف) . واضاف الوزير السعودي (لعل ما يعطل تبلور حل واضح هو اصرار بعض الدول المتجاوزة لحصصها على انها غير مستعدة لتخفيض انتاجها مما يعني صعوبة الخروج بحل مشترك داخل اوبك لاعادة الاستقرار للسوق) . وافاد النعيمي (من يطالب المملكة ان تتحمل لوحدها او مع اشقائها في دول مجلس التعاون عبء استقرار السوق لا يدرك ان المملكة تسير على نهج ثابت قوامه ان استقرار السوق مسؤولية جماعية) .

تعليقات

تعليقات