الشكوك تحيط باجتماع (أوبك) الطارئ: فنزويلا لن تشارك واندونيسيا تشكك في التوقيت وقطر تستبعد النجاح

أعلن وزير الطاقة الفنزويلي اروين اريتيا أنه لن يحضر اجتماع وزراء نفط أوبك, المقرر عقده بالتزامن مع اجتماع لجنة المراقبة الوزارية التابعة لأوبك في 16 مارس الجاري, فيما قلل وزير النفط القطري عبد الله العطية من فرص نجاح الاجتماع من دون اعدادات كافية وبسبب معارضة وزراء آخرين . وشكك مسؤول بوزارة التعدين والطاقة الاندونيسية في توقيت الاجتماع, على الرغم من أن ريلوانو لقمان, الامين العام لاوبك قد دعا اعضاء المنظمة الأحد عشر لحضور الاجتماع المقرر للجنة السوق, التي تضم أربعة أعضاء في فيينا. وقال المسؤول الاندونيسي, الذي رفض ذكر اسمه لن تحضر فنزويلا الاجتماع, ولذا فانني لا أعتقد أن الاجتماع الطارىء يمكن عقده في اعقاب اجتماع (لجنة السوق) . وكان المسؤول يشير الى تصريح وزير النفط الفنزويلي اروين اريتيا امس الاول بان تضارب المواعيد يحول دون حضوره اجتماع اوبك المقرر عقده في 16 مارس, حيث انه سيكون في أوروبا مع الرئيس رفائيل كالديرا. غير أن المسؤول الاندونيسي قال إنه يمكن عقد اجتماع طارىء في وقت لاحق اذا اتفق كل الاعضاء على ذلك, مشيرا الى أهمية هذا الاجتماع لبحث الانتاج وتطورات اسعار النفط. وقال إن اندونيسيا قلقة من تدني الاسعار حاليا خاصة قبل الربع الثاني من العام الذي يتدنى فيه الطلب عادة. وقال وزير الطاقة الفنزويلي, ردا على سؤال حول مدى الافادة من محاولة فرض الالتزام بحصص اوبك الانتاجية انه أمر يبعث على السخرية, وان الوقت قد حان لبحث كل العوامل في نطاق سيناريو الطاقة العالمي, والتي من بينها تغير المناخ والضرائب والعولمة. ومن جهته أشار وزير النفط القطري عبد الله العطية الى ان فرصة عقد اجتماع ناجح من دون اعداد جيد تعد ضئيلة للغاية, وقال ان اوبك يجب ان تحدد مسبقا أهدافها بشأن اسعار النفط وانتاجه مع ضمان الالتزام الطوعي الكامل بالحصص الانتاجية. وقال في رسالة بعث بها الى باقي رؤساء وفود منظمة البلدان المصدرة للبترول انه ان الآوان لادراك القضية الرئيسية. وعلى نفس الصعيد حذر تقرير صدر في سيول امس من ان التراجع المستمر في اسعار البترول خلال النصف الاول من العام الحالي مالم يتم التوصل الى اتفاق حول تقليص الانتاج بين الدول الاعضاء في الاوبك. وأعلنت امس وكالة انباء منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) ان سعر سلة أوبك التي تضم سبعة خامات ارتفع امس الاول الاربعاء الى 60.12 دولارا للبراميل من 53.12 دولارا يوم الاثنين الماضي. وقال متعاملون ان اسعار مزيح برنت القياسي الدولي والسولار في التعاقدات الاجلة في بورصة البترول الدولية في لندن تفاوتت صعودا وهبوطا مع ميل للارتفاع صباح امس بعد ارتفاع اسعار الخام في بورصة نايمكس. وفي الساعة 1307 بتوقيت جرينتش بلغ سعر برنت في عقود ابريل 09.14 دولارا للبرميل بارتفاع 17 سنتا عن الاغلاق السابق. وارتفع سعر السولار في عقود مارس 25 سنتا الى 75.131 دولارا للطن. ــ رويتر

تعليقات

تعليقات