المجالي يؤكد تأييد الاردن لمبادرات زايد

أكد الدكتور عبدالسلام المجالى رئيس وزراء المملكة الاردنية الهاشمية تأييد الاردن لمبادرات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الداعية الى التسامح ولم الشمل بين الدول العربية. وقال ان هذه المبادرات تعبر عن موقف عربى أصيل ينبغى الاستجابة لها من الجميع. وأوضح الدكتور المجالى في لقاء له مساء امس مع أبناء الجالية الاردنية في الامارات ان الاردن يقف بكل قواه مع الدول العربية صفا واحدا لمنع تدخل الدول الاجنبية في شؤونها الداخلية. وأشاد الدكتور المجالى بتطور العلاقات بين دولة الامارات العربية المتحدة والاردن بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والملك حسين كما أشاد بالرعاية التى تلقاها الجالية الاردنية بدولة الامارات. وحول الازمة العراقية الاخيرة قال رئيس الوزراء الاردنى ان الولايات المتحدة والدول المساندة لها تريد من وراء اثارة هذه الازمة تدمير الاقتصاد العراقى والتجسس على القصور الرئاسية وليس تدمير الاسلحة البيولوجية أو الكيماوية وان الحشود العسكرية فى المنطقة لا تعنى سوى توجيه ضربة عسكرية للعراق مشيرا الى أن الحصار على العراق سوف يستمر من جانب أمريكا وبريطانيا. وتوقع الدكتور المجالى حدوث واحد من أربعة احتمالات فاما الحل الدبلوماسى أو ان يضرب العراق ضربة عسكرية خفيفة أو أن يضرب ضربة عسكرية قوية تدميرية أو يتم تغيير القيادة العراقية الحالية. وأكد الدكتور المجالي ان الحل الاول هو الانسب وهو الحل الدبلوماسي, اما الحل الاخر والغير مرغوب فيه ان يدمر العراق ويضرب لان هذه الضربة سوف تدمر المنطقة بأكملها من الخليج الى الاردن وسوريا وغيرها من الدول العربية كما ان هذا الدمار سوف يؤثر على المصالح الامريكية وغيرها من الدول المساندة لها. ونصح العراق بأن يحسن التصرف ليخرج من هذه الازمة الكبيرة لانه فى صالح الشعب العراقي والدول العربية والعالم أجمع. وأشار الدكتور المجالي الى المعارضة فى الاردن فقال ان كل بلد توجد به أحزاب معارضة ولكن هناك مجموعة تحاول العبث بالامن وحرق السيارات وضرب قوات الامن وهو شكل غير حضارى وغير لائق. وأكد ان مثل هذه التصرفات تعد فتنة وان من يقوم بمثل هذه الاعمال تم القبض عليهم وسوف يقدمون للمحاكمة. وحول الاستثمارات الجديدة التى تهم الاردن وعدد الفنادق الموجودة بها للسياحة قال ان هناك مشاريع لاقامة سدود لحجز مياه الامطار بتكلفة 600 مليون دينار أردنى وسوف تطرح على الشركات كما تحدث عن منطقة العقبة الجنوبية والبحر الميت وما فيها من مشاريع سياحية كبيرة. ــ وام

تعليقات

تعليقات