مشادة في محكمة تفجيرات عدن:المحامي أصر على مضغ (القات) فأمر القاضي بطرده وتغريمه

ارجأت محكمة يمنية النظر في قضية (تفجيرات عدن) الى الغد في ختام جلسة عاصفة امس شهدت مشادة بين القاضي واحد المحامين عندما رفض الاخير طلب القاضي بالامتناع عن مضغ القات داخل المحكمة. وانتهت المشادة بطرد المحامي من الجلسة وتغريمه مبلغ الف ريال يمني . فقد عقدت محكمة صيرة الابتدائية التي تنظر في قضية (تفجيرات عدن) جلسة امس برئاسة القاضي فهيم عبدالقادر الذي قرر في ختامها رفع الجلسة الى الثلاثاء بناء على طلب تقدم به المتهمون البالغ عددهم سبعة وعشرون شخصا, بعد ان لاحظوا غياب معظم اعضاء هيئة الدفاع من المحامين. وكانت الجلسة قد شهدت في بداية افتتاحها نقاشا حادا بين القاضي فهيم عبدالقادر والمحامي حسين عولقي عضو هيئة الدفاع حول مضغ المحامي لمادة (القات) المعروفة باليمن داخل قاعة المحكمة وانتهت المشادة بطرد المحامي العولقي من قاعة المحكمة وتغريمه مبلغ الف ريال يمني (ما يساوي تسعة دولارات امريكية) كغرامة لمخالفته القانون الذي يمنع مضغ القات في قاعة المحكمة. الجدير بالذكر ان مضغ القات ظاهرة مألوفة في الوزارات والمؤسسات والاجهزة الحكومية ومنها المحاكم وبالذات في المحافظات اليمنية الشمالية. على صعيد اخر ذكر شهود عيان ان الانفجار الذي وقع مساء امس الاول بالقرب من مسجد (الرحمن) بالمنصورة بمحافظة عدن كان شديدا جدا ومدويا. وقال بعض السكان انهم لاحظوا قبيل قيام صلاة العشاء تجمعات للعديد من الشباب الذين يلبسون جلابيب بيضاء قصيرة ويطلقون لحاهم وهم يسيرون بشكل جماعات, فيما كان الشيخ مقبل الوداعي احد مشائخ مجاميع السنة المتشددين يوشك على القاء خطبة له قبل صلاة العشاء, لكن حدوث الانفجار اثار الرعب بين المصلين الذين سارعوا لمغادرة المسجد, كما حدثت حركة ازدحام للسيارات واصطدام بعضها ببعض سعيا وراء مغادرة منطقة الانفجار. وقال شهود العيان ان المنطقة قد خلت تماما من المارة والسيارات لمدة تجاوزت الساعتين. وفيما تواصل جهات الامن المختصة بالمحافظة (عدن) تحقيقاتها حول الحادث تحت ستار من الكتمان متجنبة اعطاء اية تصريحات لاجهزة الاعلام والصحف الاهلية بشأن الحادث. عدن ـ عبدالله سعد

تعليقات

تعليقات