تكلفة الحشود 600 مليون دولار والفاتورة مفتوحة، اختراق شبكة الكمبيوتر يثير ذعر البنتاجون

أثار نجاح محاولة لاختراق شبكة الكمبيوتر بوزارة الدفاع الامريكية وحصول مستخدمين مجهولين على وثائق ومعلومات غير سرية ذعر مسؤولي البنتاجون والذين دعوا الى اليقظة لردع محاولات اختراق شبكة المعلومات السرية . من جانبه قدر نائب وزير الدفاع الامريكي جون هامر تكلفة تحريك الحشود العسكرية للخليج حتى الآن بأكثر من 600 مليون دولار مؤكدا ان الفاتورة مفتوحة للمزيد من التكلفة. وقال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الامريكية امس ان الوزارة ومكتب التحقيقات الاتحادي يحققان في نجاح مستخدمين لاجهزة الكمبيوتر في الاسبوعين الماضيين في الحصول على معلومات غير سرية من اجهزة الكمبيوتر بالوزارة. وابلغ جون هامر نائب وزير الدفاع الصحفيين انه لا يوجد ما يشير الى وجود صلة بين اختراق اجهزة الكمبيوتر الخاصة بالدفاع وبين الازمة مع العراق حول اعمال التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل. لكنه اضاف ان الحادث يدعو لليقظة بشأن احتمالات تعرض معلومات حساسة على اجهزة الكمبيوتر الخاصة بالحكومة والشركات للسرقة وانه عجل بمحاولات الوزارة لايجاد الوسائل اللازمة لكشف مثل تلك المحاولات وضبط المسؤولين عنها, لان هذا الهجوم المعلوماتي تحذير بشكل من الاشكال. وتابع (نحن نعمل في هذه الحالة بصورة وثيقة مع وزيرة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي) . وقال انه من غير المعروف ما اذا كانت المحاولات الناجحة لاختراق نظام المعلومات في وزارة الدفاع من خلال اجهزة كمبيوتر شخصية التي جرت في شتي انحاء البلاد قام بها شخص واحد ام اكثر. واضاف ان الاختراق اقتصر على شبكات المعلومات غير السرية ولم يحدث اي اختراق لشبكات المعلومات السرية. وقال هامر خلال مؤتمر صحافي ان الهجوم الذي تم خصوصا بدافع (التلصص او التخريب) كان (واسع النطاق ولكن ليس شديد التطور) . وشدد على ان القراصنة لم يتمكنوا من دخول اي كمبيوتر مصنف ضمن (اسرار الدفاع) لكنهم تمكنوا من الاطلاع بدرجات مختلفة على معلومات غير سرية في كل اجهزة الجيش الامريكي. واوضح ان هذه المعلومات (لم تكن سرية لكن يمكن ان تكون حساسة جدا) مثل مذكرات ووثائق الدفع والملفات الشخصية. وتابع يقول (لا اريد ان اعطي افكارا لاحد لكن يمكن القيام ببعض الاشياء المزعجة جدا بفضل معلومات غير سرية) . وقد يكون هذا الهجوم شنه شخص او مجموعة صغيرة من قراصنة المعلوماتية لجأوا الى اجهزة توزيع عدة للوصول الى شبكة انترنت انطلاقا من الولايات المتحدة او عبر موزع خارجي. واوضح هامر ان البنتاجون تجهل المعلومات التي قد يكون اطلع عليها هؤلاء لانهم استخدموا نظام (تضليل) لا يسمح باقتفاء اثرهم. وقال جون هامر ان الحشد العسكري الامريكي بالقرب من العراق تكلف اكثر من 600 مليون دولار وان التكاليف ستزداد مع استمرار تدفق القوات الى الكويت. وقال هامر للصحفيين ان تكاليف (الاجراءات التي اتخذت حتى اليوم (امس) وحشد القوات تزيد كثيرا عن 600 مليون دولار) . واضاف هامر ان اعضاء الكونجرس اشاروا الى انهم سيؤيدون طلبا (بمبالغ تكميلية) طارئة ستقدمه وزارة الدفاع الشهر المقبل للعمليات العسكرية في الخليج والبوسنة, وقال انه لم يتقرر بعد قيمة الطلب التكميلي. لكن مسؤولي دفاع ابلغوا رويترز في تصريحات غير رسمية هذا الاسبوع بأن القيمة الاجمالية للطلب ستبلغ 2ر1 مليار دولار نصفه للحشد في الخليج والنصف الاخر لقوات حفظ السلام في البوسنة. واوضح هامر ان مبلغ 600 مليون دولار يأتي بالاضافة الى التكاليف الروتينية للقوات الامريكية في الخليج قبل بداية الحشد, وزادت الولايات المتحدة تلك القوات منذ نوفمبر الى اكثر من 20 سفينة حربية بينها حاملتا طائرات و350 طائرة. وقال هامر ان نحو ستة الاف جندي من القوات الامريكية مازالوا يتدفقون على الكويت للانضمام الى 1500 جندي موجودين بالفعل هناك في مناورات روتينية. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات