التقى ولي العهد السعودي.. رفسنجاني: حريصون على تطوير علاقتنا بدول الخليج ومشاكلنا مع مصر في طريقها للحل - البيان

التقى ولي العهد السعودي.. رفسنجاني: حريصون على تطوير علاقتنا بدول الخليج ومشاكلنا مع مصر في طريقها للحل

أكد هاشمي رفسنجاني الرئيس الايراني السابق رئيس مصلحة تشخيص النظام في ايران رغبة بلاده في تدعيم علاقاتها مع المملكة العربية السعودية في كافة المجالات مشددا على تطابق وجهات نظر البلدين في القضايا التي اثيرت مع المسؤولين السعوديين , واشار رفسنجاني الى ان المشاكل العالقة بين ايران ومصر في طريقها للحل معربا عن أمله في تحسن العلاقات المصرية قريبا, واكد اهتمام بلاده بتحسين علاقاتها مع دول الجوار لا سيما دول الخليج العربية مشيرا الى ضرورة العمل والحوار والمشاورات لحل جميع المشاكل بين دول المنطقة بصورة ودية. واشار رفسنجاني في مؤتمر صحفي عقده امس بالعاصمة السعودية الرياض الى ان الرياض وطهران تسعيان معا من اجل منع هبوط اسعار النفط. ورحبت السعودية بزيارة رفسنجاني واعرب وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل عن ارتياحه لنتائج الزيارة مؤكدا ان حقبة جديدة بدأت بالفعل بين السعودية وايران. واوضح رفسنجاني أن وجهات النظر كانت متطابقة حيال الموضوعات التي تم بحثها مع المسؤولين السعوديين وخاصة فيما يتعلق باستمرار التنسيق حيال الامن والمشاكل الاساسية في المنطقة وعلى ضرورة حل جميع المشاكل الحدودية بين بعض دول المنطقة وكذلك علاقات هذه الدول بعضها وبعض. وقال أننا عبرنا عن وجهة نظرنا بأنه من الافضل حل هذه المسائل داخل منظمة المؤتمر الاسلامي لانهاء كافة المشاكل العالقه لتحقيق التنسيق اللازم بين دول المنطقة لانها الطريق الوحيد لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة. وحول العلاقات مع مصر أعرب رفسنجاني عن امله في ان يطرأ تحسن في القريب... مشيرا الى ان مشاكل العلاقات بين ايران ومصر هي في طريق الحل. وقال رفسنجاني في المؤتمر الصحفي الذي عقده امس انه تم في غضون السنة الاخيرة اجراء بعض اللقاءات بين المسئولين كلا البلدين. واضاف انني التقيت في اسطنبول مع الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء المصري وفي العاصمة الايرانية طهران وخلال القمة الاسلامية التقيت ايضا مع عمرو موسى وزير الخارجية. وقال ان الامل يحدونا في ان تطرأ بوادر ايجابية في مستقبل العلاقات الايرانية المصرية. وردا على سؤال حول التعاون الامني بين ايران والسعودية ودول المنطقة واستتباب الامن في المنطقة... قال رفسنجاني اننا نعمل مع السعودية على كافة المستويات ومع المسؤولين فى دول الخليج على استمرار المشاورات واللقاءات من أجل الوصول الى أمن واستقرار المنطقة. وأشار في هذا الخصوص الى أنه يجب حل جميع المشاكل بين دول المنطقة بصورة ودية... موضحا أن حزب (البعث) العراقي أوجد مشاكل كثيرة لجيرانه ومنها ايران والكويت. وقال أن مباحثاتنا مع الجانب السعودي تطرقت الى هذا الموضوع ورأينا أن الطريق الامثل لحل هذا الموضوع هو أنه لابد للعراق أن يعيش مع دول المنطقة في اطار تعايش سلمى للجميع ويقوم بالتعويض عن الاضرار التي سببها في الماضي لجيرانه. وأكد رفسنجاني على أن مشكلة الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى مع دولة الامارات يجب أن تحل عن طريق المباحثات الثنائية وقد بادرنا بارسال علي أكبر ولايتي وزير الخارجية السابق الى الامارات للجولة الاولى والان على الامارات أن ترسل ممثليها الى الجولة الثانية بطهران. وقال أن بلاده ترغب في حل هذه المشكلة مع الجانب الاماراتي ولكنه أشار في الوقت نفسه الى أن المشاكل الحدودية قائمة بين كثير من دول العالم ويجب ألا توثر على العلاقات والتعاون بين الدول وخاصة في منطقتنا حيث نسعى جميعا الى التعاون لبسط الامن والاستقرار في المنطقة . وحول الاتفاق بين الامم المتحدة والعراق أعرب رفسنجاني عن امله ان يلتزم العراق التزاما كاملا بما توصل اليه من اتفاق مع الامم المتحدة خلال زيارة الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان وان يطبقها على ارض الواقع بالسماح للمفتشين الدوليين بأداء عملهم. وقال لو كان العراق قد قبل بعمل المفتشين الدوليين منذ شهرين وعدم اثارة المشاكل ما كان وصل الحال على ماهو عليه ولم تكن هناك ذريعة للولايات المتحدة لاتخاذ هذا الموقف والتهديد بالتدخل العسكري. كما اعرب رفسنجاني عن اعتقاده بأن موافقة العراق واتفاقه مع الامم المتحدة قد اجل الذريعة الامريكية مشددا على ضرورة التنفيذ العراقي الكامل لكل ما اتفق عليه والالتزام به حتى لاتجد الولايات المتحدة ذريعة اخرى. وفيما يتعلق بالتنسيق المشترك بشأن اسعار النفط قال ان ايران والسعودية تسعيان معا الى منع استمرار هبوط اسعار النفط. وقال رفسنجاني في مؤتمر صحفي في العاصمة السعودية الرياض (مما يسعدنا انه يوجد تنسيق بين البلدين والوزراء والمسؤولون يفعلون ما في وسعهم للمحافظة على الاسعار كما قررتها اوبك) . واضاف قوله (وزراؤنا مازالوا مشغولين بهذا الامر وسيعلنون ما توصلوا اليه في وقت لاحق) . ومن جانبه اعتبر وزير الخارجية السعودي ان زيارة رفسنجاني (ستؤدي الى تطور كبير ليس فقط في العلاقات الثنائية وانما في التعاون في شتى المجالات على المستوى الدولي سواء الاقتصادية او السياسية) . وردا على سؤال حول ما اذا كانت العلاقات بين السعودية وايران ستدخل (حقبة جديدة) قال سعود الفيصل (اعتقد انها بدأت بالفعل) . يشار الى ان رفسنجاني, الذي يتولى حاليا رئاسة مجلس تشخيص مصلحة النظام في ايران, هو الشخصية الايرانية الارفع مستوى التي تزور السعودية منذ الثورة الاسلامية عام 1979. ــ ا.ش.ا ــ ا.ف.ب ــ رويتر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات