السلطات الأردنية ترفع الحظر عن (معان) اليوم بعد استكمال التفتيش عن مخابئ الأسلحة

ترفع السلطات الاردنية اليوم الحصار عن مدينة معان وتعيد ربط المدينة بالعالم اذ من المتوقع ان يكمل الجيش والشرطة حملة التفتيش عن مخابىء الاسلحة والمسلحين والانسحاب ومن ثم اعادة خطوط الهاتف والكهرباء للسكان. ودعا مجلس النواب (البرلمان) الاردني اثناء جلسة سرية الى تشكيل لجنة لتحديد المسؤولين عن الاحداث التي شهدتها معان مؤخرا, وتعهدت الحكومة باطلاق ليث شبيلات نقيب المهندسين الاردنيين المعتقل مقابل كفالة وتقديمه الى محاكمة عاجلة, كما طالب النواب الحكومة بعدم تكرار المعالجة الامنية لمثل هذه الظاهرة. (طالع صفحة 25) وقالت مصادر اردنية ان الجنود ضبطوا نحو 1500 قطعة سلاح اثناء حملة التفتيش. واكدت مصادر رسمية لــ (البيان) ان حالة الهدوء التام سادت المدينة في الوقت الذي واصلت قوات الجيش والشرطة فرض حظر على دخول المدينة والخروج منها كما قامت النيابة العامة باخراج جثة محمد عبد الله الكاتب الشاب الذي قتل في مظاهرات الجمعة الماضية المؤيدة للعراق وتم دفنه من قبل عائلته وذلك لمعرفة ملابسات الحادث. وفي بيان لمجلس النواب غداة جلسة سرية عقدها لمناقشة الموقف في معان اعلن ان اللجنة المقترحة ستتولى اجراء تحقيق كامل ومعمق في الاحداث ومسبباتها وآثارها والجهات المسؤولة عنها حتى يتحمل كل طرف مسؤوليته وحتى يقول المجلس كلمته في هذا المجال. وتضمن بيان المجلس التأكيد على احقية المواطنين في التعبير عن مواقفهم وارائهم في التهديدات الامريكية للعراق وما يراد لهذه الامة باسلوب حضاري وفي اطار من الدستور والقانون يضمن التعبير ويصون الأمن والاستقرار. ومن جانبه قال عبد الكريم الكباريتي رئىس الوزراء الاردني السابق لصحيفة الرأي العام الكويتية ان اهل معان معروف عنهم الولاء الكامل للدولة والنظام وهم ليسوا مسؤولين عن هذه الاحداث التي تقوم بها عناصر وصفها بأنها مجندة من قبل النظام العراقي. واضاف الكباريتي ان الاردن لن يسمح للنظام العراقي بان يقاتل الولايات المتحدة على حساب ارواح الاردنيين وانقاذ البيت العراقي المحترق لايتم بحرق البيت الاردني.

تعليقات

تعليقات