في تصريحات أدلى بها لدى توديع الرئيس اليمني:زايد يدعو أمريكا الى تجنب منطق القوة صوناً للعراق وحماية شعبه - البيان

في تصريحات أدلى بها لدى توديع الرئيس اليمني:زايد يدعو أمريكا الى تجنب منطق القوة صوناً للعراق وحماية شعبه

دعا صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الولايات المتحده الامريكية الى تجنب اللجوء الى منطق القوة صونا للعراق وحماية شعبه وضرورة رفع المعاناة والالام عنه والتبصر في العواقب التي قد تترتب على التعقيد في الموقف لان الضربة لن تجدى والحرب ليس فيها خير بل دمار وخراب ولا تضع نهاية للمشاكل.. ويجب على أمريكا كدولة كبرى أن تتسم مواقفها بالعدل. وأكد صاحب السمو رئيس الدولة في تصريح لدى مغادرة الرئيس اليمني البلاد امس ان الضربة العسكريه ضد العراق أمر مرفوض وسيء وكريه ومن شأنها أن تتسبب في مشاكل لا نهاية لها وتضر بعلاقات الصداقة والتعاون بين الغرب من جهة والعرب والمسلمين من جهة أخرى. وناشد صاحب السمو رئيس الدولة المجتمع الدولي وكل الخيرين في العالم بذل كل المساعي الصادقة لتجنب المواجهة العسكريه في الازمة العراقية والا تستعجل الولايات المتحده العمل العسكري لان البشرية تتوخى منها كدولة كبرى عليها مسؤوليات تجاه العالم الوقوف الى جانب الحق والعدل واستنفاد كل السبل الدبلوماسية من أجل حل الازمة القائمة بين العراق والامم المتحده مؤكدا سموه أنه يجب على العراق أن يستجيب لقرارات الامم المتحده خاصة بعد عمليات التفتيش التي دامت سبع سنوات... مشيرا سموه الى أنه لا يوجد اى تهديد من جانب العراق لجيرانه. وأكد صاحب السمو رئيس الدوله أن دولة الامارات العربية المتحده عبرت في نداءاتها المتكررة عن ضرورة مواصلة الجهود الدبلوماسية وتوفير الفرصة لحل سياسي يرضي جميع الاطراف وضرورة استجابة العراق لتنفيذ قرارات مجلس الامن من أجل حرمان أمريكا من حجج القيام بضربة عسكريه وانقاذ شعب العراق من ويلات الحرب. وأوضح صاحب السمو رئيس الدولة ان التضامن العربى غير موجود ويجب توحيد الصف والعمل بجدية لاستعادة التضامن العربى خاصة في هذه الظروف الدقيقه ولمواجهة الاثار المترتبة على الاوضاع والمستجدات الراهنة مشيرا سموه الى أنه لا توجد وساطة عربية لانهاء الازمة العراقيه. من جانبه اكد الرئيس على عبدالله صالح ان اللقاء مع صاحب السمو رئيس الدولة يأتي في نطاق الاتصالات الدائمة والمشاورات بين البلدين وان محادثاته مع سموه تركزت حول الازمة الراهنة بين العراق والامم المتحدة على وجه التحديد وسبل تجنب ضربة عسكرية ضد العراق واهمية مواصلة الجهود الدبلوماسية لحل هذه الازمة. وقال في تصريح لدى مغادرته البلاد امس ان وجهات النظر كانت متطابقة بينه وصاحب السمو رئيس الدولة بشأن معالجة الازمة العراقية. واضاف لقد طالبنا العراق بالاستجابة لقرارات الشرعية الدولية وتجنيب شعبه الشقيق ويلات المواجهة العسكرية وقد استجاب العراق للنداء الذي وجهناه لهم ووعدوا بالتعاون مع الامم المتحدة. كما اضاف: انني واخي صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ابلغنا العراق ضرورة تطبيق قرارات مجلس الامن الدولى ضمن المساعي الرامية الى تجنب ضربة عسكرية واننا نأمل في تجنبها لان مواجهتها خطيرة ونرى الان الشارع العربي يغلي. كما واننا في اليمن نواجه ضغوطا شعبية تعارض الضربة العسكرية واننا نطالب باتاحة الفرصة كاملة امام الحل السياسى لان اي ضربة لها انعكاساتها السلبية على المنطقة خاصة العلاقات العربية مع الولايات المتحدة والجميع يعلم رد الفعل الغاضب للشعب العربي والاسلامي والرافضة لاستخدام القوة ضد الشعب العراقي الشقيق. واكد رئيس الجمهورية اليمنية ان اي عمل عسكرى لامبرر له في ظل المساعي الدبلوماسية المتواصلة للدول الشقيقة والصديقة والامم المتحدة يجب ان تعطى للسلام فرصة وتساءل الرئيس اليمني لماذا العمل العسكري والحصار قائم على العراق وعمليات التفتيش مستمرة منذ سبع سنوات؟ من جهة اخرى تلقى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة برقية شكر من الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية لدى مغادرته البلادامس. وقد اعرب الرئيس اليمني عن بالغ تقديره وارتياحه بما سارت عليه المباحثات مع سموه من اجواء الصراحة والود لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين والامة العربية. وكان الرئيس على عبد الله صالح قد غادر البلاد ظهر امس عائدا الى بلاده بعد زيارة اخوية لدولة الامارات العربية المتحدة. وكان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدوله في مقدمة مودعي الرئيس اليمنى كما كان في الوداع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة. كما شارك في الوداع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ومحمد بن خليفة الحبتور رئيس المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقيه نائب رئيس المجلس التنفيذي والفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحه وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان رئيس ديوان رئيس الدوله وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة الموانىء البحريه وعدد من اصحاب السمو الشيوخ والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين وكبار ضباط القوات المسلحة والشرطه ومحمد سالم باسندوه السفير اليمني لدى الدوله واعضاء السفارة. وقد جرى للضيف اليمني وداع رسمي حيث قام الرئيس على عبد الله صالح يصحبه صاحب السمو رئيس الدوله بمصافحة المودعين بعدها توجه الرئيسان الى منصة الشرف حيث عزفت الموسيقى بالسلام الجمهوري اليمني والوطني لدولة الامارات. وعند سلم الطائرة عانق صاحب السمو الشيخ زايد الرئيس اليمنى على عبد الله صالح مودعا ومتمنيا له رحلة طيبة. ـ وام زايد لدى وداعه الرئيس اليمني امس

طباعة Email
تعليقات

تعليقات