تلقى رسالة (ايجابية)من صدام، مبارك متفائل بحل الأزمة سلماً

اعرب الرئيس المصري حسني مبارك عن تفاؤله بامكانيةحل ازمة المفتشي والعراق سلما بعدما كشف امس في مؤتمر صحافي عقده عقب اجتماع مغلق مع نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام ووزير الخراجية فاروق الشرع عن تلقيه رسالة (ايجابية) من الرئيس العراقي صدام حسين . وفيما تلقى مبارك اتصالا هاتفيا من الرئيس الامريكي بيل كلينتون تم خلاله تبادل وجهات النظر حول الافكار والمبادرات المطروحة لتفادي استخدام القوة العسكرية ضد العراق. اجرى مبارك اتصالا اخر بالرئيس السوري حافظ االاسد حول الازمة العراقية وعملية السلام,وثالثا بكوفي عنان الامين العام للامم المتحدة. وكشف الرئيس المصري النقاب عن أنه تسلم رسالة امس الاول من الرئيس العراقى صدام حسين وصفها بأنها ايجابية. وقال ان كل ماأتمناه أن تنجح زيارة الامين العام للامم المتحدة لبغداد. وأضاف أن لديه أملا كبيرا فى هذا الحل السلمى لانه سيؤدى الى انقاذ العراق وانقاذ المنطقة من مشاكل لاأول لها ولا اخر. وأشار مبارك الى أنه أجرى اتصالا مع الرئيس السورى حافظ الاسد موضحا اننا ننسق العمل من أجل بذل أقصى الجهود لحل الازمة بالطرق السلمية . وقال مبارك أنه سوف يرسل رسائل أخرى للرئيس العراقى معربا عن أمله فى أن يعمل الرئيس صدام حسين جاهدا لانجاح زيارة كوفى عنان لبغداد لان هذه اخر فرصة. وردا على سلْاال حول نوعية المخاطر التى يمكن أن تقع في المنطقة . قال الرئيس مبارك اننا نتحدث الان عن الحل السلمى ولاداعى للدخول فى الحديث عن المخاطر. وعما اذا كان لمس مرونة من الجانب العراقى خلال الرسالة الاخيرة من صدام حسين, قال الرئيس مبارك أعتقد أن الاخوة فى العراق متفهمون للوضع وهناك جهود كثيرة تبذل من جانب روسيا وفرنسا والامم المتحدة والجامعة العربية ودول أخرى. ونحن كذلك بذلنا جهودا وأيضا الاخوة في سوريا ولدي أمل كبير فى أن ينتهى الموضوع سلميا وأتمنى ذلك. وردا على سؤال عما اذا كان قد لمس استجابة من الرئيس الامريكي للافكار التي تقدم بها صدام حسين, قال الرئيس مبارك انني لا أتحدث عن هذا الموضوع لانني لا أدخل في التفاصيل ولكن خلال الاتصال الهاتفي بيني وبين الرئيس كلينتون اعرب الرئيس الامريكي عن أمله في ان تسفر الجهود عن حل لتنفيذ قرارات مجلس الامن. واشار مبارك (لقد وعدت الرئيس الامريكي باستمرار بذل الجهود للوصول الى حل سلمي للازمة) . وقبل المؤتمر الصحفي عقد عبد الحليم خدام نائب الرئيس السوري ووزير الخارجية السوري فاروق الشرع اجتماعا مغلقا مع مبارك بقصر الاتحادية الرئاسي. وتعارض مصر وسوريا استخدام القوة العسكرية لاجبار العراق على السماح لمفتشي الامم المتحدة بتفتيش كافة المواقع دون استثناء في اطار مهمتهم لنزع اسلحة الدمار الشامل العراقية. وقال الشرع للصحفيين في مطار القاهرة امس الاول ان سوريا تعارض توجيه ضربة عسكرية امريكية للعراق وتؤيد الحل الدبلوماسي للازمة. وقالت وسائل الاعلام المصرية امس ان مبارك تلقى اتصالا هاتفيا من كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة الذي يستعد لزيارة العراق. ـ الوكالات

تعليقات

تعليقات