الأسد بحث مع نوري الوضع بالعراق والتعاون العسكري بين تركيا واسرائيل

استقبل الرئيس السوري حافظ الاسد امس رئيس مجلس الشورى الايراني علي اكبر ناطق نوري الذي يقوم بزيارة الى دمشق منذ امس الاول . واكد الرئيس السوري حافظ الاسد خلال محادثات مع علي اكبر ناطق نوري رئيس مجلس الشورى الايراني امس على أهمية التضامن العربي والاسلامي, لمواجهة التحركات المعادية وحماية مصالح العرب والمسلمين. وقال المتحدث الرئاسي السوري جبران كوريه ان نوري الذي يزور سوريا لبحث مشاكل تتعلق بالتحالف التركي الاسرائيلي والوضع في العراق والعلاقات الثنائية ابدى ارتياحه للمحادثات التي اجراها في دمشق. واشار الى ان المسؤول الايراني (اشاد بمواقف سوريا وبالدور الهام الذي قامت به في الاعداد لمؤتمر القمة الاسلامية وبالمساهمة الايجابية والبناءة في اعمال المؤتمر والنتائج التي توصل اليها) . وافاد كوريه بأن المحادثات بين الاسد ونوري تناولت الاوضاع والمستجدات في الساحتين العربية والاسلامية والتحديات الماثلة امامها ومتطلبات مواجهتها وتنفيذ قرارات مؤتمر القمة الاسلامية الثامن في طهران. وكان رئىس مجلس الشورى الايراني انضم الى دمشق في معارضة عربية واسلامية لتوجيه ضربة عسكرية امريكية للعراق وطالب في تصريحات لدى وصوله العاصمة السورية بحل الازمة بين الامم المتحدة والعراق بالطرق السياسية. وقال ان موضوع العراق سيكون احد محاور مباحثاته مع كبار المسؤولين السوريين مشيرا الى ان دمشق وطهران لا يمكن ان تغض الطرف عما يجري في العراق. كما اشار الى ان مباحثاته في دمشق ستتناول موضوع تشكيل اتحاد برلماني اسلامي بالاضافة الى تعزيز التعاون القائم بين الاتحادات البرلمانية الاسلامية. وعقد نوري محادثات منفصلة امس الاول مع رئيس مجلس الشعب السوري عبدالقادر قدورة ورئيس مجلس الوزراء محمود الزعبي كما التقى امس مع نائب الرئيس عبدالحليم خدام بحث خلالها اخر التطورات في المنطقة بما في ذلك محادثات السلام العربية الاسرائيلية المتعثرة والتحالف التركي الاسرائيلي. وشجبت سوريا وايران بشدة التعاون العسكري الاسرائيلي التركي الذي توسع خلال الفترة الماضية مشيرتين الى ان ذلك يتعارض مع وضع تركيا كجار مسلم للبلدين. وكان ناطق نوري قد بحث مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام الوضع في شمال العراق والازمة بين العراق والامم المتحدة والتعاون العسكري بين تركيا واسرائيل. وعبر ناطق نوري في لقاء مع الصحفيين عن ارتياحه لتطابق وجهات النظر بين سوريا وايران في المواضيع التي استعرضها مع خدام. وقد عبرت دمشق وطهران عن معارضتهما لتوجيه ضربة عسكرية امريكية الى العراق ورأتا انها (ستخلق حالة خطيرة) في المنطقة. ويرافق ناطق نوري في زيارته التي تستغرق ثلاثة ايام لسوريا وزير الاسكان علي عبد الله زاده الذي يرأس اللجنة الاقتصادية الايرانية السورية المشتركة. وسيتوجه ناطق نوري اليوم الى لبنان.

تعليقات

تعليقات