اشتباكات بيت لحم تدخل يومها الثاني، مواجهات في القدس بعد طعن اسرائيلي

اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الاسرائيلي في القدس فيما دخلت مواجهات بيت لحم يومها الثاني في تزامن مع وصول وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت الى تل ابيب. وذكرت الشرطة الاسرائيلية أن اسرائيليا أصيب بجروح خطرة طعنا بالسكين امس في القدس الشرقية وأن مواجهات أعقبت ذلك بين فلسطينيين وحرس الحدود الاسرائيليين. وقد طعن الاسرائيلي وهو طالب من المستوطنين في الخامسة عشرة وعضو في جمعية اتيريت كوهانيم اليمينية المتطرفة في ظهره بينما كان يمشي في مدينة القدس القديمة بالقرب من باب العمود. وأوقفت الشرطة امراة فلسطينية اتهمتها بأنها منفذة الاعتداء. وأفاد شهود أن صدامات أعقبت ذلك بين متظاهرين فلسطينيين قاموا بالقاء الحجارة وحرس الحدود الاسرائيليين الذين وصلوا لتعزيز القوات الاسرائيلية. وأوقف عدد كبير من المتظاهرين. وقال رئيس الشرطة في القدس المفوض يائير اسحاقي للاذاعة العسكرية الاسرائيلية (ان هذا الاعتداء مرتبط من دون شك بزيارة وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت) . وقد وصلت اولبرايت في وقت لاحق مساء امس الى القدس حيث ستجري محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو. وستلتقي أيضا اليوم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله بالضفة الغربية. من جهة ثانية أفاد شهود أن اثنين من عناصر الشرطة الفلسطينية أصيبا بجروح امس برصاص جنود اسرائيليين في اليوم الثاني من المواجهات في بيت لحم بالضفة الغربية. وأضافوا أن نحو 40 متظاهرا فلسطينيا رشقوا الحجارة وألقوا زجاجتين حارقتين على الجنود الاسرائيليين الذين ردوا بإلقاء قنابل مسيلة للدموع واطلاق الرصاص المطاطي قرب المدخل الرئيسي لبيت لحم. وأصيب الشرطيان الفلسطينيان بجروح طفيفة بالرصاص المطاطي بينما كانا يحاولان منع شبان فلسطينيين من الانضمام الى التظاهرة. وكان فلسطيني جرح الجمعة برصاص جنود اسرائيليين بعد تشييع معتقل فلسطيني توفي الخميس في سجن اسرائيلي. وبحسب الرواية الاسرائيلية فان نضال زكريا ابو سرور (18 عاما) المقيم في بيت لحم توفي بعد محاولته الانتحار. وفي المقابل أكد والد الضحية أن ابنه الذي كان مقبلا على الزواج لم يرتكب أبدا عملية انتحار. وقال ان الشرطة الاسرائيلية هي المسؤولة عن وفاة ابنه. وكان ابو سرور أوقف في 16 يناير بينما كان متوجها الى الصلاة في المسجد الاقصى في القدس الشرقية. على صعيد اخر اعلن في مدريد امس ان رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات سيقوم بزيارة رسمية لاسبانيا الخميس المقبل. وقال المتحدث باسم الحكومة الاسبانية ميجيل رودريغيث ان عرفات سيجتمع خلال الزيارة التى تستمر يوما واحدا مع رئيس الوزراء الاسبانى خوسيه ماريا اثنار كما سيقوم بزيارة مجاملة للعاهل الاسبانى خوان كارلوس. وتأتى زيارة عرفات الى اسبانيا فى اطار الجهود التى يبذلها على الصعيد الدولى لشرح الموقف الفلسطينى ازاء الطريق المسدود الذي وصلت اليه عملية السلام على المسار الفلسطينى الاسرائيلى بسبب رفض الحكومة الاسرائيلية الالتزام بنصوص اتفاقيات السلام المبرمة بينهما. الوكالات

تعليقات

تعليقات