كلينتون يتنصل ويكذب ادعاءات مونيكا - البيان

كلينتون يتنصل ويكذب ادعاءات مونيكا

في اول تصريح رسمي للرئيس الامريكي بيل كلينتون حول الفضحية الاخلاقية الجديدة التي تهز البيت الابيض اكد امس انه لم يقم اي علاقة عاطفية مع المتدربة السابقة في البيت الابيض مونيكا ليفينسكي وانه لم يطلب من احد ان يكذب امام القضاء وان كل الادعاءات في هذا الشأن (باطلة) . وفي اول رد فعل على نفى كلينتون ارتفع مؤشر الاسهم الامريكية الممتازة حيث ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 53 نقطة ليبلغ 7754 نقطة. وفي الوقت الذي اعربت فيه مصر امس عن املها ألا تؤتي فضيحة كلينتون الى الهاء الادارة الامريكية عن جهودها لاحياء مسيرة السلام المتجمدة, اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان الاتهامات الموجهة للرئيس الامريكي حول علاقة عاطفية غير شرعية لن تؤثر سلباً على عملية السلام في الشرق الاوسط. وقد وصفت صحيفة ايرانية امس بيل كلينتون بأنه غير صالح اخلاقيا ليكون رئيسا للولايات المتحدة, وقالت ان الشرط الوحيد لعودة العلاقات بين طهران وواشنطن هو (ربط كلينتون بحزام حديدي محكم واعطاء زوجته هيلاري القفل والمفتاح) ! وقال كلينتون في تصريح أدلى به عقب احتفال في البيت الأبيض (أريد أن اقول شيئا للامريكيين. أريدكم أن تنصتوا الى جيدا) . وأضاف (سأقول ذلك مجددا: أنا لم أقم علاقة عاطفية مع هذه المرأة, ولم أطلب من أي كان أن يكذب. ولا مرة واحدة. اطلاقا) . وأضاف في تصريح مقتضب غادر بعده القاعة قبل أن يتسنى للصحافيين أن يطرحوا عليه أي سؤال (هذه الادعاءات باطلة وعلي الآن العودة الى العمل للشعب الامريكي) . في الوقت ذاته قال وزير الخارجية المصري عمرو موسى للصحافيين (هذا الموضوع احتل مساحة كبيرة من الاهتمام السياسي والاعلامي.. ولذلك نرجو الا يؤثر على عملية السلام) . ولاحظ موسى ان الادارة الامريكية برئاسة كلينتون (استطاعت ان تضع الامر في اطاره الصحيح بالحديث مع الطرفين بنفس المستوى ونفس الطريقة.. وربما بطرح بعض المقترحات (في اشارة الى الاجتماع الذي عقده كلينتون في البيت الابيض الاسبوع الماضي مع كل من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الاسرائيلي نتانياهو. ووصف موسى الاجتماعات بانها كانت (مفيدة جدا) لكنه قال ان المشاكل التي تعترض المسيرة السلمية موجودة قبل اعلان المزاعم ان كلينتون اقام علاقة مع مونيكا. واضاف موسى (ان العقبة في طريق السلام موجودة منذ فترة بسبب السياسة الاسرائيلية.. ونرجو ان تستمر الادارة الامريكية في القيام بدورها الذي لابد ان يقوم على اساس الوسيط النزيه) . وردا على سؤال ان كانت عملية السلام ستتأثر بالادعاءات عن تورط الرئيس كلينتون في علاقة مع مونيكا قال نتانياهو (لا تعنينا هذه الامور. ونحن نواصل السعي من اجل السلام بلا توقف) . واوضح انه تحدث هاتفيا مع وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت وان الحديث تناول عملية السلام في الشرق الاوسط. واضاف (نعتقد ان الرئيس كلينتون صديق لاسرائيل وهو بالتأكيد مصر على السلام وسنواصل العمل مع الولايات المتحدة لتحقيق هذه الاهداف) . ونقلت الصحف الاسرائيلية عن الرئيس الاسرائيلي عيزرا وايزمان قوله أنه يأمل أن يتمكن كلينتون من التغلب على أزمته في القريب العاجل وينجح في نسيانها. ويذكر أن وكالة إسرائيلية للدعاية في تل أبيب قامت بحملة لاظهار التضامن مع الرئيس الامريكي في محنته وذلك برفع لافتات في كافة أنحاء البلاد كتب عليها (إننا نؤيدك أيها الصديق) . وقد استخدمت الوكالة كلمة شافير التي تعني بالعربية الصديق والتي كان قد استخدمها كلينتون أيضا في وداعه لرئيس الوزراء الراحل اسحق رابين حين نعته قائلا: (شالوم شافير) والتي تعني بالعربية (الوداع يا صديقي) . ومن ناحية اخرى وصفت صحيفة إيرانية امس الرئيس الامريكي بأنه غير صالح أخلاقيا ليكون رئيسا للولايات المتحدة بسبب علاقته العاطفية المزعومة خارج اطار الزوجية. وقالت صحيفة إيران نيوز المقربة من وزارة الخارجية في افتتاحية لها: (بما أن كلينتون يقود الولايات المتحدة وشعبه ويدعي قيادة العالم فيجب عليه أن يتمتع باخلاق حميدة لأن الاب الزاني لا يمكنه أن يعلم أطفاله العفة) . وقالت الصحيفة أيضا: (يجب ألا يضع أي رئيس دولة نفسه في وضع يجبره على المثول أمام المحكمة لادلاء بشهادته تحت القسم حول علاقات عاطفية كما يجب عليه ألا يقضي وقته في علاقات خارج رباط الزوجية) . وقالت الصحيفة: (على الرغم من أن موضوع استئناف العلاقات مع الولايات المتحدة قد وضع جانبا وإن كان من أمل في إعادة إحيائه فإن ذلك يجب أن يتم بعد ربط كلينتون بحزام حديدي محكم وإعطاء(زوجته)هيلاري القفل والمفتاح) . ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات