الطيران الإسرائيلي يكثف غاراته: إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين في هجومين للمقاومة جنوب لبنان

أصيب ثلاثة عسكريين من قوات الاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان أمس في هجومين لحزب الله, في الوقت الذي تصاعدت فيه حدة الاشتباكات الجوية والبرية لليوم الثاني على التوالي, وكثف الطيران الحربي الاسرائيلي من غاراته على المنطقة . وافادت الاجهزة الامنية في جنوب لبنان ان ثلاثة عسكريين اسرائيليين اصيبوا بجروح امس في جنوب لبنان خلال هجومين نفذهما حزب الله في المنطقة التي تحتلها اسرائيل, واوضحت المصادر ان اثنين من العسكريين الاسرائيليين جرحا ظهر امس خلال معارك عنيفة مع مقاتلي المقاومة الاسلامية الذراع المسلح لحزب الله الذين هاجموا موقع سجد على مقربة من القطاع الاوسط من المنطقة المحتلة. وفي أعقاب ذلك ردت المدفعية الاسرائيلية بقصف مرتفعات اقليم التفاح معقل حزب الله المحاذي للمنطقة المحتلة ما ادى الى اصابة مدني بجروح في جرجوع والى تدمير قسم من احد المنازل في القرية. وقالت الاجهزة الامنية في المنطقة المحتلة انه بعد ساعتين شن مقاتلو حزب الله هجوما جديدا على موقع سجد واصابوا عسكريا اسرائيليا ثالثا بجروح وهو الامر الذي ادى الى تدخل المقاتلات الاسرائيلية, وقالت الشرطة اللبنانية ان المروحيات الاسرائيلية اطلقت ما لا يقل عن صاروخي جو ارض على محيط الموقع وفي الوقت نفسه القت طائرة مقاتلة اسرائيلية صاروخ جو ارض على محيط بلدة عقماتا الواقعة في اقليم التفاح دون ان يسفر عن وقوع ضحايا. واعلن ناطق باسم الجيش ان (الطيران دمر في مزرعة عين بو سوار سيارة تنقل قذائف صاروخية كانت اطلقت بعضها على قاعدة لجيش لبنان الجنوبي التابعة لاسرائيل) . واصيب 16 جنديا اسرائيليا بجروح منذ بدء السنة الحالية غالبيتهم في عمليات قام بها حزب الله رأس الحربة في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان. وفي الفترة نفسها اصيب ثلاثة مدنيين لبنانيين بالقصف الاسرائيلي على الرغم من ترتيبات اتفاق ابريل 1996 الذي رعته باريس وواشنطن والذي التزم بموجبه الفريقان المتحاربان بعدم التعرض للمدنيين على جانبي الحدود.

تعليقات

تعليقات