الصادق المهدي وحزب الامة السوداني ينفيان إجراء محادثات مع الحكومة

نفى حزب الامة السوداني المعارض الذي يتزعمه الصادق المهدي رئيس الوزراء السابق اجراء محادثات مصالحة مع الحكومة حاليا . وقال الصادق المهدي في اتصال تليفوني في اسمره التي يزورها حاليا أن الانباء التي نشرتها صحيفة سودانية (لا أساس لها من الصحة) . وأكد المهدي (زرت طرابلس قبل شهر واجتمعت مع الزعيم الليبي معمر القذافي الذي كان يريد أن يستمع الى وجهة نظر المعارضة السودانية حول الوضع في البلاد) . وأضاف (لا يمكنني أن أعرف ما اذا كانت لدى العقيد القذافي النية في القيام بوساطة أم لا لكننا بحثنا في سبل اعادة الاستقرار الى السودان) . وتابع أن (العقيد القذافي ينوي دعوة قادة آخرين في المعارضة ومن بينهم جون قرنق زعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان للاطلاع على ما يحدث في السودان) . وكان المهدي اعلن في مطلع يناير عن استعداده لحوار مع النظام السوداني ردا على دعوات الخرطوم الى المصالحة الوطنية. وقال قيادي في الحزب لـ (البيان) ان (نبأ مباحثات بين المهدي ومسؤولين عن الحكومة في مدينة طرابلس محض اختلاق ولا اساس له من الصحة) . وقال القيادي في تصريح لـ (البيان) ان المهدي وجميع قادة الحزب في الخارج موجودون حالياً في العاصمة الاريترية حيث يجري الاعداد لمؤتمر حزب الامة المرتقب ثالث ايام العيد. واضاف المسؤول في الحزب السوداني قائلا ان الحكومة دأبت في الفترة الاخيرة على اطلاق مثل هذه التصريحات في محاولة لكسر عزلتها من جانب وخلق بلبلة في اوساط المعارضة في الجانب الاخر. واوضح ان موقف الحزب وشروطه تجاه الحوار مع النظام معلنة وعلى النظام اعلان القبول بها اولا. اسمره ـ البيان

تعليقات

تعليقات