الشعراوي يصل الى دبي:الجائزة تكريم للقران والإسلام

وصل الى دبي مساء امس الداعية الاسلامي فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي صاحب لقب الشخصية الاسلامية بجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم للعام الهجري الحالي 1418هـ, وسيتم تكريم الشعراوي في الحفل الذي يقام مساء غد الخميس بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقاعة الاحتفالات بغرفة تجارة وصناعة دبي الى جانب تكريم حفظة القرآن الكريم الفائزين بالمراكز العشرة الاولى والمشاركين في المسابقة, وكان في استقبال فضيلة الشيخ الشعراوي بمطار دبي الدولي اعضاء اللجنة المنظمة للجائزة, حيث أمر سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بايفاد طائرة خاصة لنقل الشيخ الشعراوي من القاهرة لدبي وكان بصحبته ابراهيم بو ملحة النائب العام وطاقم طبي خاص. واعرب فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي الداعية الاسلامي الكبير عن شكره لله عز وجل ان ابقى في المسلمين من يكرم لله. وقال انني دعوت لمن فكر في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وقال لو أنها صارت أسوة حسنة لكل القادرين على هذا لكان الامر رائعا. وقال ايضا ان الجائزة لأمثالنا عند الله, نحن امتداد للرسالة والله قال (لا أسألكم عليه أجرا الا المودة في القربى) وقال (ان أجري الا على الله) ولكنها على شعار الزمن تقدير فشكره لأصحابه, هذا تقدير البشر ونحن ننتظر الجائزة من الله. ان هذا التكريم هو تكريم للقرآن وتكريمنا تكريم للاسلام. وقال في تعليق له على أعمال الجائزة وجهود الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع مؤسس الجائزة الحمد لله بارك الله في حياته كلها. وقال انني أشكر الذين ساعدوني والذين جعلوا مني انسانا يعرفه الناس وهذا يجعلني أبعث فيهم ما وصلت اليه من هذا التكريم. من جهة اخرى قال ابراهيم بو ملحة النائب العام بدبي رئيس لجنة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم انه بناء على توجيهات الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع مؤسس الجائزة, توجهت بطائرة خاصة معدة اعدادا طبيا الى القاهرة للحضور بصحبة فضيلة الشيخ الشعراوي والوفد المرافق له لحضور الاحتفال الختامي لجائزة القرآن الكريم الذي سيقام غدا الخميس. وعند لقائنا مع فضيلته تحت سلم الطائرة كان شعورا بالفرحة الغامرة بأن نرى الشيخ حفظه الله في صحة جيدة تمكنه من ركوب الطائرة لحضور الاحتفال مما كان له كبير الاثر في النفس ان تجمع تحت الطائرة كثير من الموظفين والموجودين بالمطار لمصافحة الشيخ وتقبيل يده حتى انه بصعوبة استطاع ان يركب الطائرة وسط هذه المشاعر الطيبة من المودعين. وكانت مشاعر الشيخ مزيجا من السعادة بتكريمه ومن الحزن على مفارقة القاهرة في هذا الوقت الحرج بالنسبة له صحيا. واضاف لقد ابدى حفظه الله اهتماما بالغا بهذا التكريم الذي يعتبره تكريما للمعنى المتمثل وهو القرآن الكريم وكان يتمنى ان يلتقي بأحبائه في دبي وخاصة راعي الجائزة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي كان سببا في مجيئه الى دولة الامارات بعد فترة طويلة. الحمد لله ان وصل الى دبي بصحة وعافية ونتمنى ان يتمكن باذن الله من حضور الحفل الذي نعلق عليه أهمية كبيرة بالنسبة لهذه الجائزة. كتب - السيد الطنطاوي

تعليقات

تعليقات