تدريبات عسكرية إسرائيلية تركية جديدة الصيف المقبل - البيان

تدريبات عسكرية إسرائيلية تركية جديدة الصيف المقبل

تصاعدت حدة الانتقادات العربية والاقليمية ضد المناورات التركية الاسرائيلية, حيث حذر الامين العام لمجلس التعاون الخليجي امين الحجيلان من الانعكاسات السلبية للمناورات, في ذات الوقت الذي جددت فيه ايران والىونان وقبرص انتقاداتها لها, فيما سعى الاردن الى التخفيف من اثار مشاركته كمراقب معلنا على لسان وزير الخارجية انه لن يشارك في تحالف يضم اسرائيل, وسط تزايد الادانات الداخلية. وذكرت اوساط عسكرية تركية ان الحديث يدور الآن حول مناورات جديدة تقام مع موسم الصيف المقبل. وقد حذر الحجيلان من الانعكاسات السلبية التي ستفرزها المناورات البحرية الاسرائيلية التركية الامريكية المشتركة على علاقات تركيا مع العالم العربي والاسلامي. وقال الحجيلان في تصريح لصحيفة (البلاد) السعودية امس ان تركيا بلد اسلامي وسيظل كذلك الى ما شاء الله واقل ما نتوقعه كدول خليجية وعربية منها الا تتخذ موقفا عدائيا تجاهنا. واضاف ان تعاون تركيا مع اسرائيل التي مازالت تغتصب الحقوق العربية والاسلامية يلقي بظلاله وانعكاساته السلبية على علاقاتها مع العالم الاسلامي والعربي بصفة خاصة. واعرب وزيرا خارجية ايران والىونان عن قلقهما الشديد للمناورات واعتبراها عامل توتر فى المنطقة. وقال راديو طهران صباح امس ان كمال خرازي وزير الخارجية الايراني اجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الىوناني بنكالوس عبر له فيه عن قلق الدول الاسلامية الشديد من المناورات التي تجريها تركيا مع اسرائيل واعتبرها تهديدا لامن المنطقة. وقال وزير خارجية الىونان في الاتصال انه نقل وجهة نظر بلاده بشأن هذا الموضوع الى الولايات المتحدة. وعبر وزيرا خارجية البلدين عن القلق كذلك من استمرار المذابح التي يتعرض لها الاطفال والنساء والشيوخ في الجزائر وشددا على ضرورة ان يسعى المجتمع الدولي لمنع استمرار هذه المجازر. واكد متحدث باسم الحكومة الىونانية على موقف اثنيا مؤكدا ان سياسة المحاور لا تسهم في الحفاظ على السلام والامن في المنطقة" وذلك ردا على سؤال عن المناورات التي تقوم بها البحرية الاسرائيلية والتركية والامريكية في شرق البحر المتوسط. وقال ديميتريس ريباس ان اثينا (تتابع باهتمام هذه التدريبات وهي تقبل التصريحات التي تقول انها ليست موجهة ضد اي دولة اخرى او ضد الىونان) . واضاف ان الىونان ترى ان (على جميع الدول ان تقيم علاقات جيدة بينها وبين جيرانها) مشيرا الى انه (من المؤكد ان كل دولة حرة وذات سيادة الا ان الحكومة الىونانية ترى ان سياسة المحاور لا تسهم في ترسيخ السلام والامن في المنطق) . وقال (لسنا مع قيام تعاون انتقائي (بين الدول) لانه ليس الطريق الامثل لاحلال السلام والاستقرار في جنوب شرقي البحر المتوسط وفي اوروبا) . كما اعربت السلطات القبرصية عن عدم ارتياحها للمناورات وقال وزير الخارجية القبرصي ياناكيس كاسوليديس ان حكومته سبق و(رفعت شكوى ودية) الى اسرائيل في ديسمبر الماضي بشأن تعاونها مع تركيا (الذي لا نؤيده) . وتابع يقول ان نيقوسيا التي تقيم "علاقات ممتازة" مع اسرائيل والدول العربية المجاورة تلقت من اسرائيل "الضمانات الضرورية لكن ذلك لا يمنعنا من تكرار القول أننا غير مرتاحين للمناورات التركية ــ الاسرائيلية ــ الامريكية) . واوردت وكالة الانباء القبرصية تصريحا للناطق باسم الحكومة القبرصية مانوليس كريستوفيديس انتقد فيه الهدف الانساني المعلن من هذه المناورات الذي (يتعارض وانتهاكات حقوق الانسان في تركيا ومع المجازر التي ارتكبتها الدولة التركية) . وتحتل تركيا منذ العام 1974 شمال قبرص اثر انقلاب في نيقوسيا استهدف الحاق الجزيرة بالىونان. وحاول وزير الخارجية الاردني فايز الطراونة التقليل من اهمية مشاركة بلاده في المناورات مؤكدا ان ذلك لا يعني الانضمام الى حلف اقليمي يضم اسرائيل. واكد الطراونة في حديث نشرته امس الخميس صحيفة (الاهرام) المصرية الحكومية (ان الاردن قد اعلن اكثر من مرة وعلى لسان جميع مسؤوليه انه لا يدخل في اي تحالفات غير عربية) . وذكر ان بلاده وقعت اتفاق سلام مع اسرائيل في اكتوبر 1994 (لا ينص على اي تحالف) . واضاف (اذا كان خوف (الدول العربية) من الاحلاف, فلسنا بطرف او داخلين فيها واذا كان القلق من مناورات فلسنا مشاركين, فنحن دعينا الى تمارين حول عمليات انقاذ وليست مناورات بالمفهوم العسكري) . وحول الانتقادات العربية التي وجهت للمشاركة الاردنية, قال الطراونة (قرأنا الاحتجاجات في الجرائد ونحن لن نرد لان هذا موقفنا ولن نطرحه في القنوات الدبلوماسية لانه حتى الان لم يتقدم اي سفير او مسؤول رسمي بطلب تفسيرنا حول هذا الموضوع وان تقدم احد قدمنا له اجاباتنا وتطميناتنا) . وكان نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام صرح امس الاول في باريس ان هذه المناورات تشكل (خطرا) وتبشر بانتهاج سياسة (تحالفات تزيد من عدم الاستقرار في المنطقة) . وأدان مجلس نقباء النقابات المهنية في الاردن مشاركة الاردن في المناورات. واعتبر بيان اصدره المجلس الذي يضم اثنتي عشرة نقابة ان المشاركة في هذه المناورات تخدم المشروع الصهيونى وضد المشروع العربى والاسلامي مطالبا الحكومة بتقديم اعتذار عن القبول بالمشاركة في هذه المناورات. من جهة اخرى قالت اللجنة المركزية لمجابهة التطبيع في الاردن ان هذه المشاركة تشكل تهديدا مباشرا للامن العربى وبشكل خاص لسوريا. ورأت اللجنة في بيان اصدرته امس ان موافقة الحكومة على المشاركة في المناورات يدل على اصرار هذه الحكومة على التخلي عن الثوابت الوطنية والقومية. كما استنكر الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب امس مشاركة الاردن (بصفة مراقب) في المناورات العسكرية التركية الاسرائيلية التي وصفها بأنها تمثل تهديدا مباشرا للامن القومي العربي. وذكر الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب حسن جمام في تصريح صحفي عقب اجتماعه مع الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عصمت عبد المجيد أن الاتحاد يدين بشدة أية مشاركة عربية في المناورات التي تشارك فيها الولايات المتحدة. وأضاف في تصريحات للصحفيين أن المناورات تمثل تهديدا مباشرا للامن القومي العربي وكل شعوب المنطقة.. وتساءل كيف تشارك دولة عربية في تهديد الامن القومي العربي. واعتبر جمام ان المناورات تأتي في اطار دعوة أمريكية اسرائيلية لعولمة ما في المنطقة بحيث تصبح منطقة نفوذ استعماري جديد لهما. وطالب الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الجامعة العربية وكافة الدول العربية باستخدام المصالح الاقتصادية مع تركيا كسلاح اقتصادي للضغط علىها من خلال التهديد بمقاطعتها اقتصاديا. ورغم تزايد حدة الانتقادات فقد ذكرت اوساط عسكرية تركية ان الحديث يدور الآن حول مناورات تركية اسرائيلية جديدة ستقام مع بداية موسم الصيف المقبل. وقالت هذه الاوساط وفقا لما نقله راديو لندن امس ان هذه المناورات ستكون بحرية وجوية وستجري في المياه الاقليمية التركية. ولم تستبعد هذه الاوسط امكانية اجراء مناورات برية مشتركة ايضا داخل الاراضي التركية وربما قرب الحدود التركية مع كل من سوريا والعراق. وكانت اسرائيل وتركيا والولايات المتحدة انهت امس الاول مناورات بحرية اجريت قبالة اسرائيل واثارت غضب العديد من الاطراف العربية والاسلامية. وقالت مصادر صحفية تركية امس انه لارضاء العرب فان تركيا ستدعو مصر والاردن والكويت وسلطنة عمان لاجراء مناورات بحرية مشتركة على ان تتم في الربيع المقبل. واضافت المصادر انه اذا وافقت هذه الدول على المناورات فان تركيا لن تدعو اسرائيل للمشاركة فيها لتجنب ردود فعل الدول العربية واقناعها بنوايا تركيا الايجابية تجاه المنطقة. واعتبر خبير تركي ان المناورات دليل على ان العلاقات بين انقرة وتل ابيب ستشهد مزيدا من التطور. وقال الان ماكوسكي الخبير في معهد واشنطن لانتاج السياسات والافكار ان هناك الكثير من النواحي المشتركة بين هاتين الدولتين. واعترف الخبير التركي في تقرير اعده بهذا الصدد بأن سوريا والعراق وايران في طليعة الدول التي تشعر بالتهديد والانزعاج من التقارب بين اسرائيل وتركيا. وقال ان سوريا بالذات تشعر بالخوف من محاصرتها من الشمال والجنوب. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات