وزير الداخلية العراقي لـ(البيان): نقدر مواقف زايد ونثمن غالياً دعوته للمصالحة ورفع الحظر عن بغداد

أشاد وزير الداخلية العراقي محمد زمام عبدالرازق بمواقف صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بشأن المصالحة العربية ورفع الحظر عن العراق مؤكدا تقدير بلاده لهذه المواقف واستعدادها للمصالحة بدون شروط . وقال الوزير العراقي لـ (البيان) ان مواقف صاحب السمو رئيس الدولة وتصريحات سمو الشيخ عبدالله بن زايد وزير الاعلام والثقافة تؤكد صوت العقل والحكمة الذي يصدر دائما عن الامارات. ودعا عبد الرازق كافة العرب الى تجاوز ما وصفه بمخلفات الماضي مؤكدا على استمرار التحديات التي تواجه الامن القومي العربي واستعداد بلاده للمناقشة والحوار بهدف تحسين العلاقات مع كل الدول العربية وعدم وجود محظورات لديها بهذا الشأن وتشجيعها لأية مبادرة باتجاه المصالحة واعادة بناء البيت العربي. وأكد الوزير العراقي على ضرورة التعاون العربي لايجاد موقف موحد يمنع التدخلات التي تمس السيادة والأمن مؤكدا رفض بلاده للتدخل الأجنبي. واشار الوزير العراقي الى ان بلاده تتوقع عدوانا أمريكيا عليها في أي وقت وان الامريكان لن يعدموا وجود حجة في ذلك. وكشف عبدالرازق عن وجود معلومات لدى العراق تفيد باحتمال سعي الولايات المتحدة لاطلاق قنابل كيماوية وبيولوجية على القصور الرئاسية بزعم انها عراقية ثم يدعون المفتشين الدوليين لتثبيت استمرار ملكية العراق لهذه الاسلحة. وانتقد الوزير العراقي بشدة الموقف الامريكي داخل لجنة التفتيش مؤكدا انه يعمل على استمرار الحصار وان هناك 45 ألف طفل عراقي يموتون شهريا بسببه. وحول الأزمة الاخيرة بين الاردن والعراق ذكر الوزير العراقي ان الاردن يحمل للعراق مشاعر ود حقيقية ويعمل على رفع الامه, وحول اعدام الاردنيين الاربعة الذي تسبب في الازمة قال الوزير العراقي انه التقى نظيره الاردني في عمان في طريقه لحضور اعمال الدورة الخامسة عشرة لوزراء الداخلية العرب في تونس واوضح له ملابسات الامر مبينا ان العمل الذي اقدم عليه هؤلاء الاربعة عمل تخريبي يلحق الاذى بالاردن والعراق معا ونفى ان يكون الاربعة كانوا مارين بالحدود بين البلدين مضيفا ان اثنين منهم كانا يعيشان في العراق منذ 11 سنة ومتزوجان من عراقيتين. تونس ـ فاطمة بنت عبدالله

تعليقات

تعليقات