حالة حرب كونية شاملة

تعد المعركة ضد وباء «كوفيد 19» بمثابة حرب شاملة. يبدو أن الصين قد فازت بالمعركة الأولى، كما حققت هونغ كونغ وتايوان وسنغافورة واليابان نجاحات ملحوظة في التخفيف من تفشي المرض.

وذلك راجع بلا شك إلى تجاربها في التعامل مع وباء السارس 2003. من ناحية أخرى، استيقظت أوروبا والولايات المتحدة الآن من أوهامهما بأنهما لن تتعرضا للخطر. ونتيجة لذلك، ينتشر الوباء اليوم في جميع أنحاء الغرب.

تُعد إيطاليا، التي تربطها علاقات اقتصادية قوية مع الصين، أكثر الدولة الغربية تضرراً حتى الآن. أصبح شمال إيطاليا الآن بمثابة مدينة ووهان الجديدة (الضخمة الصينية حيث ظهر الفيروس التاجي لأول مرة). مع انهيار نظام الرعاية الصحية الخاص بها، قامت الحكومة الإيطالية بإعلان حالة الطوارئ ووقف اقتصاد التجزئة، وإقامة الحجر الصحي على البلاد بأكملها.

تم إغلاق جميع المتاجر باستثناء الصيدليات ومحلات البقالة. تم إجبار الناس على البقاء في منازلهم مع عدم السماح لهم بدخول الأماكن العامة إلا لاقتناء الحاجات الضرورية أو التوجه إلى مكان العمل. تم تعليق العديد من التزامات الدين العام والخاص (مثل إيجارات الإسكان ومدفوعات الفوائد). تحاول إيطاليا إبطاء الساعة الاقتصادية حتى يختفي هذا الفيروس التاجي.

وفي هذه الأثناء، تعرف ألمانيا عدداً قليلاً جداً من حالات الوفيات الناتجة عن فيروس «كورونا» حتى الآن، لكن معدل الإصابات يرتفع بشكل كبير.

كما هو الحال في جميع البلدان الأخرى. استجابة للأزمة، سمحت الحكومة الألمانية بالعمل المؤقت ومنحت مساعدات ائتمانية سخية، أو ضمانات، أو تأجيلات ضريبية للشركات المنكوبة. تم إلغاء المناسبات العامة في جميع أنحاء البلاد.

فضلاً عن إلزام التلاميذ بالبقاء في المنازل. من جانبها، أغلقت النمسا حدودها مع إيطاليا منذ ذلك الوقت. كما تم إغلاق المدارس والجامعات النمساوية ومعظم المحلات التجارية. في البداية، اتبعت فرنسا نهجاً أكثر راحة، لكنها أغلقت الآن أيضاً مدارسها ومطاعمها ومحلاتها التجارية، كما قامت إسبانيا أيضاً باتخاذ تدابير مماثلة، أغلقت الدنمارك وبولندا وجمهورية التشيك حدودها مع ألمانيا.

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة الطوارئ في البلاد. وافق الكونغرس على برنامج طوارئ بقيمة 8.3 مليارات دولار لتمويل الجهود المبذولة لاحتواء الوباء. كما سيتم إقرار مبالغ أكبر من قبل مجلس الشيوخ. كما قامت الحكومة الفيدرالية بمنع المسافرين الأجانب من دخول الولايات المتحدة، أولاً من الصين وإيران، والآن من أوروبا.

على الصعيد العالمي، لم يتم استهداف التدابير للخروج من الأزمة بشكل جيد، والعديد منها لم تكن حاسمة بما فيه الكفاية. الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن بعض الحكومات أقنعت نفسها بأنها تستطيع فقط إبطاء انتشار الفيروس، بدلاً من اتخاذ الخطوات اللازمة للقضاء عليه بشكل كامل. وقد كشف الاكتظاظ المتوقع في المستشفيات في العديد من المناطق المتضررة بشدة عن أخطار هذا التهاون.

على الصعيد الاقتصادي، لم يعد من الممكن تجنب الركود الحاد، كما يدعو بعض الاقتصاديين بالفعل الحكومات إلى تنفيذ تدابير لدعم الطلب الكلي، لكن هذه التدابير غير كافية، نظراً إلى أن الاقتصاد العالمي يعاني من أزمة غير مسبوقة في العرض. الناس ليسوا في العمل لأنهم مرضى أو تحت الحجر الصحي.

في مثل هذه الحالة، ستؤدي تدابير تحفيز الطلب إلى زيادة التضخم، ما قد يؤدي إلى تضخم الركود، كما حدث خلال أزمة النفط في السبعينيات، عندما كان هناك نقص في مدخلات الإنتاج المهمة الأخرى.

والأسوأ من ذلك أن الإجراءات التي تستهدف جانب الطلب يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية، لأنها ستشجع الاتصال بين الأشخاص، ما يقوض الجهود المبذولة للحد من انتقال الفيروس. ما الفائدة من إعطاء الإيطاليين المال للقيام بالتسوق، في وقت قامت الحكومة بإغلاق المتاجر وبإجبار الجميع على البقاء في المنازل؟

الأمر نفسه ينطبق على دعم السيولة. العالم لديه بالفعل فائض في السيولة، مع أسعار فائدة اسمية قريبة من الصفر أو دونه في كل مكان تقريباً. قد تساعد المزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة في المنطقة الحمراء العميقة أسواق الأسهم، ولكنها قد تؤدي أيضاً إلى تشغيل السيولة.

وفقاً لعلماء البيئة، يؤدي تراجع الأنشطة الاقتصادية اللازمة إلى انهيار حتمي لأسواق الأسهم، نظراً إلى أن سياسة البنوك المركزية الخاصة بالأموال الرخيصة للغاية والالتزامات المشتركة تسببت في فقاعة غير مستدامة، بسبب استخدام ذخائرها في أوقات غير مناسبة، تتحمل البنوك المركزية المسؤولية عن الفقاعة التي انفجرت اليوم.

إن ما نحتاجه بالفعل هو اتخاذ تدابير مالية لإنقاذ الشركات والبنوك من الإفلاس، حتى تتمكن من التعافي بسرعة بمجرد انتهاء الوباء.

على صناع القرار النظر في أشكال مختلفة من الإعفاء الضريبي والضمانات العامة لمساعدة الشركات على الحصول على القروض إذا لزم الأمر، لكن الخيار الفعال يتمثل في السماح بالعمل المؤقت.

يعوض هذا النهج الذي تمت تجربته واختباره في ألمانيا عن النقص في القوى العاملة من خلال الوسائل المستخدمة نفسها بالفعل للتأمين ضد البطالة. ولا يكلف أي شيء، لأنه يمنع الخسائر التي قد تنجم عن زيادة معدل البطالة الحقيقي.

يجب على جميع البلدان تنفيذ هذا الجزء من سياسة ألمانيا لمنع فقدان الوظائف، ولكن الأهم من ذلك، يجب على جميع الحكومات أن تتبع الصين في اتخاذ إجراءات مباشرة ضد وباء «كوفيد 19».

ينبغي ألا يشكل نقص الأموال عائقاً أمام المسؤولين. يجب توسيع وحدات العناية المركزة بالمستشفى؛ وبناء المستشفيات المؤقتة؛ وإنتاج أجهزة التنفس الصناعي ومعدات الحماية والأقنعة بكميات كبيرة وإتاحتها لجميع من يحتاجون إليها.

علاوة على ذلك، ينبغي إعطاء سلطات الصحة العامة الموارد والأموال التي تحتاجها لتطهير المصانع والأماكن العامة الأخرى. النظافة هي الحل الفعال الوحيد اليوم. إجراء الفحوصات على نطاق واسع للسكان مهم بشكل خاص، ويمكن أن يؤدي تحديد كل حالة إلى إنقاذ حياة أشخاص عدة. إن الاستسلام للوباء ببساطة ليس خياراً.

* أستاذ الاقتصاد بجامعة ميونيخ، وكان رئيساً لمعهد إيفو للبحوث الاقتصادية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات