إدراك إمكانيات الذكاء الاصطناعي المحلي

صورة

يُثير ظهور تقنية جديدة ردود فعل مختلفة من الرفض إلى الخوف. لكن حتى وفقاً للمعايير المعتادة، حقق الذكاء الاصطناعي تقدماً مهتزاً. هل الذكاء الاصطناعي هو بطل تجديد المجتمع أم شرير يعمل على تدمير الوظائف؟ كما هو الحال دائماً، الإجابة ليست قطعية.

كتقنية متعددة الأغراض، يعتمد الذكاء الاصطناعي على ما نصنعه منه، مع تحديد آثاره من خلال أطر الإدارة المُقترحة. مع زيادة المطالبة بتنفيذ سياسات جديدة للذكاء الاصطناعي، هناك فرصة لتشكيل البنية التحتية القانونية والتنظيمية بطرق تزيد من فوائد الذكاء الاصطناعي وتحد من أضراره المحتملة.

حتى وقت قريب، تمت مناقشة إدارة الذكاء الاصطناعي بشكل أساسي على المستوى الوطني. ومع ذلك، تركز معظم استراتيجيات الذكاء الاصطناعي في الدول - خاصة الصين - على كسب أو الحفاظ على ميزة تنافسية على الصعيد العالمي. إنها في الأساس خطط أعمال مُصممة لجذب الاستثمار وتعزيز القدرة التنافسية للشركات، مع المزيد من التركيز على تعزيز الأمن القومي.

مع التركيز على المنافسة بشكل خاص، يتعين الاهتمام بشكل أكبر بقواعد ولوائح تأطير الذكاء الاصطناعي، حيث تسعى المدن الرائدة في تقنيات الذكاء الصناعي مثل دبي ونيويورك وتورنتو ويوكوهاما ومُدن أخرى بشكل متزايد إلى ملء هذا الفراغ.

تقوم المدن بتجربة مجموعة من السياسات، بدءاً من حظر بعض تطبيقات الذكاء الاصطناعي وانتهاء بالوصول إلى قواعد البيانات. كما أنها تقوم باستثمارات كبيرة في أبحاث الذكاء الاصطناعي الموثوقة، وفي النظم الإيكولوجية التكنولوجية المحلية ذات الإمكانيات العالية، والمبادرات التي يقودها المواطنون.

كما وصفها باحثو السياسة العامة بروس كاتز والراحل جيريمي نوفاك، تتماشى «محلية الذكاء الاصطناعي» هذه مع الاتجاه الأوسع «للمحلية الجديدة». تتولى السلطات المحلية وغيرها من الولايات القضائية المحلية مسؤولية معالجة مجموعة واسعة من التحديات البيئية والاقتصادية والاجتماعية، ومجال التكنولوجيا ليس استثناءً.

على سبيل المثال، تبنت مدينتا نيويورك وسياتل ومدن أخرى ما أسماه إيرا روبنشتاين من جامعة نيويورك «الخصوصية المحلية»، من خلال سد الفجوات الكبيرة في التشريعات الفيدرالية والتشريعات الخاصة بالولايات، لاسيما عندما يتعلق الأمر بالمراقبة.

وبالمثل، في ظل غياب إستراتيجية وطنية أوعالمية للنطاق العريض، اتبعت العديد من المدن «المحلية العريضة»، من خلال اتخاذ خطوات لسد فجوة الخدمة التي خلفها مُشغلو القطاع الخاص.

كنهج عام في حل المشكلات، توفر المحلية كلاً من السرعة والقرب. كما تتيح لصناع السياسات فهمًا أفضل للمفاضلات المعنية، حيث تتم إدارتها في مناطق جغرافية مُحددة. من خلال معايرة الخوارزميات وسياسات الذكاء الاصطناعي للظروف المحلية، يتمتع صناع السياسات بفرصة أفضل لإنشاء حلقات ردود فعل إيجابية من شأنها أن تؤدي إلى مزيد من الفعالية والمساءلة.

يمكن أن يكون لحلقات ردود الفعل تأثير هائل، لاسيما عندما يتعلق الأمر بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. في بعض الحالات، قد يكون لسياسات الذكاء الاصطناعي المحلية آثار بعيدة المدى على كيفية تصميم ونشر التكنولوجيا في مناطق أخرى. على سبيل المثال، أنشأت مدينة نيويورك موقعاً مسؤولاً عن إدارة الخوارزميات والسياسات، والذي يمكن نقله إلى العديد من المدن الأخرى حول العالم.

في الوقت نفسه، تساعد محلية الذكاء الاصطناعي أيضًا على تعزيز تنسيق السياسات وزيادة مشاركة المواطنين. في تورنتو، يعمل ائتلاف من أصحاب المصلحة الأكاديميين والمدنيين وغيرهم معا لضمان المساءلة عن مشروع شركة «سايدووك لابز»، وهي مبادرة أطلقتها شركة ألفابيت (الشركة الأم لجوجل) لتحسين الخدمات والبنية التحتية من خلال أجهزة استشعار على مستوى المدينة.

استجابة لهذا العمل المدني، وافقت الشركة على اتباع ستة إرشادات حول «الذكاء الاصطناعي المسؤول».

كما يوضح هذا المثال، من المرجح أن تنجح جهود الإصلاح عندما تتولى المجموعات المحلية زمام المبادرة، مع ممارسة خبراتها وتأثيرها. وبالمثل، في بروكلين (نيويورك)، نجحت رابطة المستأجرين بأبراج أتلانتيك بلازا (بالتعاون مع الباحثين الأكاديميين والمنظمات غير الحكومية) في عرقلة خطة لاستخدام تكنولوجيا التعرف على الوجه بدلاً من المفاتيح.

علاوة على ذلك، قدم هذا الجهد إشارات مهمة لكيفية تنظيم الذكاء الاصطناعي على نطاق أوسع، لاسيما في قطاع الإسكان.

لكن محلية الذكاء الاصطناعي ليست حلاً سحرياً.

تطرح محلية الذكاء الاصطناعي أيضاً خطر التفكك. مع أوجه القصور في الاستراتيجيات الوطنية، فإن الابتكار التكنولوجي (والصالح العام) يمكن أن يعاني إذا أسفرت محلية الذكاء الاصطناعي عن سياسات غير منسقة وغير متوافقة.

يجب على كل من المنظمين المحليين والوطنيين أخذ هذا الاحتمال بعين الاعتبار من خلال اعتماد نهج لا مركزي يعتمد بدرجة أقل على الإدارة من أعلى إلى أسفل وعلى التنسيق بشكل أكبر. وهذا بدوره يتطلب بنية تحتية تقنية وتنظيمية لجمع ونشر أفضل الممارسات والدروس المستفادة في جميع الولايات القضائية.

وقد بدأ المنظمون للتو في إدراك ضرورة وإمكانيات محلية الذكاء الاصطناعي. يعمل الأكاديميون والمواطنون والصحفيون بالفعل على تحسين فهمنا الجماعي للمبادرات الفعالة وغير الفعالة.

في مؤسسة جوفلاب، على سبيل المثال، نعمل على زيادة قاعدة معارفنا وبناء آليات تبادل المعلومات اللازمة لإنجاح المبادرات القائمة على المدينة. نحن نخطط لإنشاء قاعدة بيانات تحتوي على جميع الأمثلة المحلية للذكاء الاصطناعي، والتي يمكن من خلالها استخلاص معلومات وقائمة مقارنة للحملات والمبادئ والأدوات التنظيمية وهياكل الإدارة.

يُعد تعزيز معرفتنا الخطوة الأولى نحو تعزيز توطين الذكاء الاصطناعي. إن إمكانيات الإدارة القوية في هذا المجال هي أيضًا أفضل طريقة لضمان إمكانية استخدام التطورات الهائلة في الذكاء الاصطناعي إلى أقصى حد.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات