خدمات الدفع الفوري والتنمية في أفريقيا

يُعد ظهور خدمات الدفع الفوري (PAYGo) الرقمية في أفريقيا سبباً للاحتفال. من خلال تمكين السكان ذوي الدخل المنخفض، في المناطق الريفية والحضرية على السواء، من الوصول إلى السلع والخدمات التي يحتاجون إليها ليس فقط للبقاء على قيد الحياة (الغذاء والماء والمأوى)، ولكن أيضاً لتحقيق النجاح في (التعليم والرعاية الصحية والأصول المُدرة للدخل)، من شأن نموذج أعمال «الدفع الفوري» أن يُحسّن نوعية حياتهم.

في الواقع، بفضل الدعم الكافي، يمكن لنماذج «الدفع الفوري» إحداث ثورة في توفير السلع والخدمات، وبالتالي تحفيز التنمية الشاملة. تستفيد نماذج «الدفع الفوري» الرقمية من تقنية الاتصال والاستشعار من آلة إلى أخرى للسماح للشركات بتتبع الاستخدام وإلغاء أو تحرير أصولها والوصول إلى البيانات ذات الصلة عن بُعد.

إلى جانب آليات التسعير المرنة، يُتيح هذا التطبيق للشركات إمكانية تقديم السلع والخدمات للمستهلكين ذوي التدفقات المحدودة لرأس المال والدخل المتغير، مما يؤدي إلى تحسينات فورية في مستويات المعيشة.

وتُساعد نماذج «الدفع الفوري» في توسيع الوصول إلى الخدمات. وتعمل نماذج «الدفع الفوري» في جميع أنحاء أفريقيا على تسهيل إيصال السلع العامة والمنتجات الاستهلاكية إلى المجتمعات.

وفي الواقع، مع ارتفاع معدلات استخدام الهواتف المحمولة، أصبح تطبيق نماذج «الدفع الفوري» الرقمية أسهل من أي وقت مضى، لكن لا تزال الاستفادة من إمكانيات نماذج «الدفع الفوري» في بدايتها.

إن هذا التوجه من شأنه أن يقطع شوطاً طويلاً نحو تحسين الرفاه العام، وزيادة الإنتاجية، والنمو الشامل للجميع. ولكن لتحقيق أقصى استفادة من هذه الفرصة، يجب ألا يواصل القطاع الخاص الاستثمار في المجال بمفرده؛ بل يجب إشراك القطاع العام أيضاً، وتحمل الحكومات مسؤوليات كبيرة بالصدد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات