التصوّرات التقليدية وأولوية تعليم الفتيات

في جميع أنحاء العالم، تتلقى الفتيات والنساء باستمرار رسالة مفادها أن دورهن الأساسي يجب أن يكون دور مقدم الرعاية. في مسح القيم العالمية السادس، الذي أجري بين عامي 2010 و2014 في 51 دولة، وافق نصف المجيبين بشدة على أنه «عندما تعمل امرأة مقابل أجر، فإن الأطفال يعانون».

نظراً لهذه التصورات، تقل احتمالية إيلاء الأسر والمجتمعات أولوية عالية لتعليم الفتيات. كشف الاستطلاع ذاته أن واحداً من كل أربعة أشخاص في جميع أنحاء العالم ما زالوا يعتقدون أن التعليم الجامعي أهم بالنسبة للأولاد أكثر من البنات.

يتم تأكيد هذه الرسالة في المدارس. يدرس الطلاب في الكتب المدرسية التي تعزز الصور النمطية وتغفل المساهمات التاريخية للمرأة. وعلى الرغم من أن غالبية المعلمين من النساء، فإن قادة المدارس عادة ما يكونون من الرجال.

حتى الفتيات اللائي يتلقين تعليماً ما أكثر احتمالاً أن يتبعن مسارات مهنية تقليدية «أنثوية»، بما في ذلك المهن المنزلية والعناية. تمثل النساء أكثر من ربع أولئك المسجلين في برامج الهندسة والتصنيع والبناء وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

غالباً ما تؤدي هذه التوقعات الجنسانية إلى مواقف متساهلة -ليس فقط اجتماعياً، ولكن أيضاً قانونياً- تجاه زواج الأطفال، والحمل المبكر، والعمل المنزلي، وحتى العنف الجنسي، بما في ذلك في المدرسة. ما زالت هناك 117 دولة ومنطقة على الأقل تسمح للأطفال بالزواج. أربعة بلدان في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تمنع الفتيات من العودة إلى المدرسة أثناء الحمل أو بعده. والفتيات في معظم البلدان أكثر عرضة بنسبة ضعف مشاركة الأولاد في العمل المنزلي للأطفال.

* مدير معهد اليونسكو للتربية العالمية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات