الإمكانات الخيرية لأفريقيا

صورة

دعمت المساعدات الخارجية تقدم أفريقيا لفترة طويلة..لكنها الآن في حال ضمور شديد انعكس ضعفاً كبيراً في مستويات الانتعاش الاقتصادي. وهو ما يؤثر بشكل خطر.

لذا ينبغي على المجتمع الدولي مواصلة دعم التقدم في أفريقيا، ويجب على البلدان الميسورة الوفاء بالتزاماتها غير المنجزة لتمويل أهداف التنمية المستدامة، لكن الأفارقة لا يحتاجون إلى انتظار مساعدة العالم، لدينا الموارد التي نحتاج إليها هنا في القارة. بعد مرور عقود طويلة من الاعتماد على التمويل الأجنبي، حان الوقت للثروة، وليس للفقر، لتحديد تطور القارة الأفريقية.

لقد مرت أكثر من ثلاث سنوات على اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لخطة التنمية المستدامة لعام 2030، لكن التمويل اللازم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة- الأهداف الرئيسة لجدول الأعمال- لا يزال من الصعب الحصول عليه.

في الواقع، تم التعهد بتقديم أقل من نصف التمويل السنوي المطلوب البالغ 6 مليارات دولار، ولكن في حين يُعتبر نقص التمويل العالمي مأساة لبلدان الجنوب، فإنه يمثل في الواقع فرصة هائلة بالنسبة لأفريقيا.

 

ولا بد من الإشارة هنا إلى أنه أصبح الأفارقة قادرين بشكل متزايد على الاستثمار في قراراتهم الخاصة. وبحلول عام 2025، قد يصل إنفاق الأسرة والأعمال في أفريقيا إلى 5.6 مليارات دولار، وتشير تقديرات ديلويت إلى أنه بحلول عام 2030، سيتمكن نصف مليار أفريقي من الحصول على دخل متاح.

إذا تبرع كل مواطن أفريقي ميسور بدولار شهرياً لمدة سنة لدعم مواردنا الخاصة، فإن الفوائد ستكون هائلة، ولكن قبل أن نتمكن من الحلم بجحافل المانحين المحليين، يجب أن يكون الهدف المباشر هو إنشاء شبكات واستراتيجيات لتحقيق فوائد أكبر من التبرعات في أفريقيا.

تتمثل الخطوة الأولى في بناء بنية تحتية خيرية- أنظمة تكنولوجية وقانونية وضريبية وأنظمة المساءلة اللازمة لضمان أن تكون التبرعات آمنة، في حين أن الخدمات المالية الرقمية قد سهلت بالفعل جمع الأموال، إلا أن حجم التبرعات عبر الإنترنت في أفريقيا لا يزال منخفضاً.

على سبيل المثال، فإن أكبر منصة لجمع التبرعات عبر الإنترنت في أفريقيا «M-Changa»، والتي تم إطلاقها في عام 2012، قد جمعت الأموال من أكثر من 340.000 مانح لنحو 29.000 مشروع. في الصين، ساعدت منصة «تينسنت» الخيرية في جمع 28 مليوناً من التبرعات خلال ثلاثة أيام في العام الماضي.

علاوة على ذلك، يجب أن تصبح منظمات المجتمع المدني الأفريقية أكثر مهارة في إقناع المانحين الأفارقة المحتملين بأنهم يستحقون المساعدات. ووفقاً لـ «EPIC-Africa»، وهي منظمة غير ربحية مقرها داكار تقوم بمراقبة فعالية منظمات المجتمع المدني، هناك القليل من البيانات الموثوقة حول عدد منظمات المجتمع المدني الأفريقية، والأعمال التي تقوم بها وكيف تُحدث تغييراً في الأماكن التي تعمل فيها.

وبعبارة أخرى، لا يمكن للجهات المانحة معرفة ما إذا كانت أموالهم تُنفق بشكل جيد. إذا استمر العمل الخيري الأفريقي كونه عاملاً مشجعاً فعالاً للتقدم البشري، فستكون هناك حاجة إلى مزيد من الشفافية لمنظمات المجتمع المدني.

وإدراكاً لأوجه القصور هذه، أقامت «EPIC-Africa» شراكة مع مؤسسة روكفلر لإنشاء جوائز التميز في منظمات المجتمع المدني الأفريقية، وهو برنامج مصمم للتعرف على القدرات التنظيمية في مجالات مثل القدرة الاستراتيجية والقيادة والحوكمة والصحة المالية ومراقبة المشاريع. يتمثل الهدف النهائي في تعزيز البنية التحتية الخيرية لجعل المؤسسات الخيرية أكثر فعالية وأكثر عرضة للمساءلة.

وأخيراً، ينبغي أن تستهدف جهود أفريقيا الخيرية النمو الاقتصادي. إن واحدة من أفضل الطرق لتحويل تركيز الأفارقة من الحد من الفقر إلى خلق الثروة هي عن طريق دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة- بما في ذلك المزارع التي تديرها النساء.

وبهذه الطريقة، عندما تنشئ الحكومات أنظمة تربط التجارة البينية الأفريقية بسلاسل القيمة العالمية، فإن الشركات الصغيرة والمتوسطة ذات الموارد الكافية ستكون قادرة على المناورة للاستفادة منها. وإذا نجحت المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم، سيتم خلق فرص عمل أكثر، ما يساعد المزيد من الناس على تحسين مستواهم المعيشي.

يمكن للشتات الأفريقي، وكذلك الأفارقة في القارة الذين لديهم دخل متاح، أن يساعدوا الحكومات على تحقيق أهداف التنمية المستدامة عن طريق توجيه الموارد إلى المنظمات الأكثر قدرة على خلق ثروة أفريقية.

وبتجميع مواردهم المالية استراتيجياً، يمكن للأفارقة إنهاء الفقر والقضاء على الأمراض وتحسين النظم الصحية وتعليم أطفال القارة. كل هذا يمكن أن يساعد أفريقيا على تحقيق إمكاناتها الاقتصادية - وخاصة قدرتها على زيادة الرخاء العالمي.

منذ عام 2015، بلغ معدل نمو إنفاق الأسر في أفريقيا 3.5%، وبحلول نهاية عام 2019، من المتوقع أن تضيف مطالب المستهلك ما يصل إلى 1.1 مليار دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي لأفريقيا - وهذا دليل آخر على أن عدداً متزايداً من الأفارقة يملكون الموارد المالية لمساعدة القارة الأفريقية في تحقيق أهداف التنمية البشرية. ما نحتاج إليه الآن هو الأدوات اللازمة لتوجيه القدرات الخيرية الجديدة للأفارقة.

كارل مانلان  - زميل جديد لعام 2016 في معهد أسبن، والرئيس التنفيذي في مؤسسة ايكوبانك.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات