كأس العالم 2018

التغيرات البيئية والعالم الطبيعي

صورة

قبل 66 مليون سنة اصطدم جرم سماوي بالأرض وتسبب في انقراض الديناصورات. ونتيجة لذلك كانت هناك مساحة كافية لنمو الثدييات، وفي وقت لاحق ظهرت المخلوقات ذات القدمين التي تتمتع بالقدرة على التعامل مع الأدوات والقدرات اللغوية. يقول البعض إن لها تأثيراً تحويلياً قوياً على الكوكب مثل هذا الجرم السماوي. مع دخولنا ما يسمى عصر الأنثروبوسين، حيث يكون للنشاط البشري تأثير مهيمن على المناخ والبيئة، يجب أن ننظر عن كثب -وبفارق ضئيل- في كيفية استخدامنا لهذه القوة.

يعتقد الكثيرون أن العالم أصبح «غير طبيعي» بشكل متزايد، ملوث من قبل البشرية. ولكن نظراً إلى أن البشر تطوّروا داخل النظام البيولوجي للعالم فإن كل ما نقوم به -قتل الأنواع، وإزالة الغابات، وتلويث الغلاف الجوي- يمكن اعتباره نتاجاً طبيعياً لعملية التطور.

إذا اتبعنا هذا المنطق، فلن يصبح العالم أقل طبيعياً عندما نغيره. يمكن القول إن الخبراء والمحافظين على البيئة يعملون ضد الطبيعة، وذلك من خلال جهودهم لإعادة البيئة إلى ما كانت عليه سابقاً. إن واقع العالم اليوم هو أنه من المستحيل فصل الإنسان بالكامل عن التأثيرات غير البشرية على المجتمعات البيولوجية.

طوال تاريخ الحياة على الأرض كانت العمليات الإيكولوجية والتطورية هي الوسيلة التي من خلالها ينجو العالم البيولوجي من تغيرات البيئة. وبدلاً من مقاومة مثل هذا التغيير بشكل تلقائي ينبغي أن يميز علماء البيئة والمحافظون عليها بين «التغيير الجيد» و«التغيير السيئ». يكمن التحدي في تحديد ما هو جيد وما هو سيئ.

يتفق معظم الناس من حيث المبدأ على أن الانقراض التام للأنواع هو أمر سيئ. ومع ذلك عندما يتعلق الأمر بانخفاض عدد بعض الأنواع (على سبيل المثال بعض طيور الجزيرة المعرضة لأمراض معينة)، فقد نختار عدم التدخل؛ لأنه سيكون من الصعب مقاومة استبدالها بنماذج متطورة و«متفوقة» (كالطيور المقاومة لمسببات الأمراض). أنا شخصياً أؤيد انقراض أخطر مسببات الأمراض للبشرية.

ومع ذلك، فإن الحفاظ على أكبر عدد ممكن من الأنواع أمر منطقي. وبما أن سلالة الأنواع الحية المعاصرة ستشمل جميع النظم الإيكولوجية المستقبلية -التي تتكون عندما يخلق الإنسان أو العمليات الكوكبية ظروفاً جديدة- ستكون هناك ميزة واضحة لوجود أنواع أخرى من هذا النوع. والواقع أن المزيد من الأنواع تعمل «كقطع غيار» للبيئة، ويعتبر الحفاظ عليها نوعاً من سياسة التأمين البيئي الطويلة الأمد.

لا يزال نقل الأنواع إلى أنظمة إيكولوجية جديدة أكثر إثارة للجدل. قد يرغب البستانيون في زراعة الأنواع الغريبة في حدائقهم، لكن المجتمعات المحلية غالباً ما تعتبر النباتات «الغريبة» التي تبدأ في النمو في الريف غازية خروجاً خطيراً عن الماضي. في بعض الأحيان توضع هذه النباتات في مبيدات الأعشاب في معظم الأحيان عبثاً.

إن مقاومة مثل هذه التغييرات قوية لدرجة أن المملكة المتحدة انتظرت قرابة 1000 عام قبل اعتبار بعض الأنواع -مثل الأرانب- أصلية. وفي أستراليا، هناك جدل حول الدنغو -قدم منذ آلاف السنين- لمعرفة ما إذا كان ينبغي اعتباره من السكان الأصليين.

لكن حتى الآن ما يقرب من 2000 نوع من النباتات والحيوانات ذات المنشأ الأجنبي في المملكة المتحدة لم تتسبب مباشرة في انقراض أي نوع محلي، بعضها تسبب في ضرر ضئيل أو لم يسبب أي ضرر على الإطلاق. في الواقع إن استيراد وانتشار الأنواع المهاجرة قد أدى إلى زيادة التنوع البيولوجي في معظم أنحاء العالم في القرون الأخيرة. هذه الزيادات الإقليمية -بما في ذلك زيادة 20٪ في عدد أنواع النباتات البرية التي تنمو في البلدان الأوروبية والولايات المتحدة، ومضاعفة الأنواع النباتية في أرخبيل هاواي وغيرها من جزر المحيط الهادئ- يمكن تفسيرها على أنها تطور إيجابي.

ونظراً إلى ذلك -بالإضافة إلى الجانب غير العملي لمحاولة إعادة معظم الأنواع الغريبة- يجب قبول الوافدين الجُدد بشكل أو بآخر على الفور. ومن المؤكد أن هذا يعتبر أكثر منطقية من الخوض في نقاش طويل منذ آلاف السنين، وذلك باسم بعض النسخ السابقة المثالية للعالم الطبيعي.

لا ينبغي النظر إلى الوراء؛ لأن الأنواع الجديدة ما زالت تظهر للوجود، خاصةً من خلال تهجين الأنواع المنقولة. لقد تطورت في المملكة المتحدة خلال القرون الثلاثة الأخيرة نباتات هجينة جديدة، مثل عشب الحبل وزهور القرد، أكثر مما اختفت في جميع أنحاء أوروبا خلال الفترة نفسها «وفقاً للسجلات الموجودة»، الوضع مشابه في أميركا الشمالية.

هذا التطور للأنواع الجديدة المرتبطة بالإنسان يعني أننا، في عصر الأنثروبوسين، مبدعون فعالون للتنوع البيولوجي الجديد ومدمرون للتنوع القديم. لم نعد نعتمد ببساطة على الكوكب، نحن الآن نمثله كذلك.

إدراكاً لذلك، يجب علينا بالتأكيد مقاومة التغيرات «السيئة». لكن عندما يتعلق الأمر بالتغييرات البيولوجية التي تسمح لبعض الأنواع بالتكيف مع التغيرات البيئية -وهي العملية التي تنجو من خلالها الأنواع دائماً- يجب أن نتخذ نهجاً أكثر تسامحاً واستباقية.

كما أشير في كتابي الأخير «وراثة الأرض: كيف تزدهر الطبيعة في عصر الانقراض»، فنحن نعيش في «عالم طبيعي جديد». ولا يتم تحديد هذا العالم دائماً بنفس الديناميكية الإيكولوجية والتطورية. ويكمن الاختلاف في أن هذه الديناميكية تغذيها بشكل كبير الأنشطة التي يقوم بها السكان البشريون البالغ عددهم 7.6 مليارات نسمة «هذا الرقم في ارتفاع مستمر»، ستدخل الأنواع الجديدة بيئات من صنع الإنسان وستتطور إلى جانبنا. يجب علينا السماح لهم بذلك. وربما يجب علينا مساعدتها.

* أستاذ علم الأحياء بجامعة يورك ومؤلف كتاب «ورثة الأرض: كيف تزدهر الطبيعة في عصر الانقراض»

تعليقات

تعليقات