الأولوية للربح قبل الأخلاق

تنصحنا الروائية مايا أنجيلو: «عندما يحدثك شخص ما عن شخصيته، فعليك أن تصدقه منذ أول مرة». وتنطبق نفس النصيحة على الشركات.

ولكن رغم أن شركة روبرت مردوخ «نيوز كورب» كانت تحدثنا عن نفسها لسنوات، كان كثيرون، من أعضاء مجالس الإدارة إلى القائمين على التنظيم، يسدون آذانهم فعلياً.

ولنتأمل هنا حالة فوكس نيوز، وهي شركة تابعة لشركة نيوز كورب. فعلى الرغم من رسائل التمييز التي كانت السمة الأساسية في تقارير فوكس نيوز وتعليقاتها على الأنباء منذ إطلاق الشبكة في عام 1996، تطلب الأمر أكثر من 20 دعوى قضائية اتهمتها بالتمييز لجلب اعتراف حقيقي بالمشكلة. والحقيقة غير المدهشة هي أن الشركة أعطت الأولوية للربح قبل الأخلاق لفترة طويلة، وأشادت بالرجال الذين يجلبون المال، مهما كانت سلوكياتهم منحرفة - أو مهما كانت انتهاكاتهم لحقوق أو كرامة زملائهم الأقل ربحاً صارخة.

خلال فترة ولايته التي دامت عشرين عاماً، عمل روجر إيلز، الرئيس التنفيذي السابق لشركة فوكس نيوز، على تعزيز بيئة عامرة بسوء السلوك.

ومن الواضح أنه كان قدوة لكثيرين: فقبل وفاته في وقت سابق من هذا الشهر، اتُهِم من قِبَل عشر نساء علناً بالتحرش بهن، في حين بلغ عدد النساء اللاتي اتهمنه في مناسبات خاصة بشكل ما من أشكال التحرش في محل العمل عشرين على الأقل. وأرغمته هذه الاتهامات على الخرج من فوكس نيوز العام الماضي.

ينبغي لنا أن ننظر إلى نيوز كورب باعتبارها قصة تحذيرية للقائمين على التنظيم، وأعضاء مجالس الإدارات المستقلة، والمستثمرين على حد سواء. وفي التعامل مع شركات كبرى وشخصيات بالغة القوة في بعض الأحيان، تشكل الرقابة اليقِظة والدقيقة أهمية بالغة. وبالنسبة لشركات مثل نيوز كورب، يبدو من الواضح أن تغيير الجذر والفرع لن يحدث بأي طريقة أخرى.

* الرئيسة التنفيذية لشركة ماركوس فينشر كونسلتنغ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات