الشيخ الدكتور محمد مسلم بن حم العامري: الحفاظ على البيئة اهتمام أصيل

البيئة هي قضية موروث من الماضي عاشها أجدادنا في حياتهم السالفة؛ فهم أول من بذلوا الجهود منذ القدم للمحافظة على البيئة والتراث والحياة البدوية الأصيلة، فالماضي جزء لا يتجزأ من حياتنا، وما نحن عليه اليوم هو استمرار لفكرهم، وهذا إن دل، إنما يشير إلى وعي مسبق تجاه قضايا البيئة. واليوم تكمل سياسة حكومتنا الرشيدة خطوات جادة وفاعلة في مجال الاستدامة، والمحافظة على ثروات الطبيعة لمستقبل آمن خالٍ من المشكلات على كل المستويات، خاصة أن الدولة قد وقعت على جملة من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي أصبحت قضية تحظى باهتمام وعناية المجتمع الدولي.

التفاعل البيئي لا يكتمل من دون الانخراط في شتى الفعاليات والجهود التي ترفع شعار الحفاظ على البيئة، وأنا مسؤول، وأنت كذلك، وكلنا علينا واجب وطني في التعبير عن حبنا لهذا الوطن بحمايته من مخاطر التطور وسلبيات الانفتاح والثورة التكنولوجية.

مسؤوليتنا جميعاً أن نصون مكنوناتها، وعدم الإضرار بها، وحمايتها للأجيال الحالية والمقبلة، من خلال الممارسات الإيجابية؛ فعلى كل فرد يعيش على هذه الأرض الطيبة، أن يرد الجميل بعلاقته مع البيئة، وبقدر ما نوليها الاهتمام تزدان الحياة من حولنا، وإذا أهملت أهملتك، وانقلبت عليك، والواجبات تجاه البيئة لا تقف عند حد الالتزام القانوني، بل تتخطاه إلى الجانب الأخلاقي.

بعيد عن ضجيج المدينة وزحامها، وأجوائها، أحب قضاء أوقات الفراغ في الصحراء؛ فأنا من هواة البر الذي يشعرني بالحنين الدائم إلى ربوع الحياة النظيفة والمناطق الخاوية التي لم تصل إليها يد الإنسان، في حين نرى أحياناً للأسف امتداد التلوث إلى البحر والشواطئ.

من عاداتي ممارسة الرياضة، في ممشى الشيخ زايد بمدينة العين، ولأن كل ما حول هذا المكان ينبض بالطبيعة والمساحات الخضراء أقطع أحياناً مسافات طويلة من دون أن أشعر وسط الهواء الطلق والأجواء الرائعة التي تشهدها مدينة الواحات.

نعمل لأجل غدٍ آمن وحياة مستقرة خالية من المخاطر، فحديثنا عن البيئة ومدى الالتزام بمعايير استدامتها لم يعد مجرد شعارات أو عبارات تردد على مسامع الناس، وليست فقط مجرد برامج تعرض في المناسبات، أو تعبير عن بروتوكولات مجتمعية، إنما مسؤولية كبيرة نتحملها جميعاً تركز على دور الفرد في حماية البيئة؛ فالسلوك المسؤول يعني نجاحاً مستداماً.

عضو المجلس الوطني الاتحادي

أنت أيضاً بوسعك أن تكون من#وجوه_مضيئة.
شاركنا على الإنستغرام بصور تعكس اهتمامك بالبيئة في حياتك اليومية. جوائز صديقة للبيئة بانتظارك!

تعليقات

تعليقات