ينشط جهاز المناعة ويكافح معظم الأمراض

الزنك أفضل فيتامين صحي لعلاج جسمك

هل تعاني أو تعانين أحد هذه الأعراض؛ فقدان الوزن، عدم التئام الجروح بسهولة، زيادة التعرض للعدوى، الإسهال، فقدان حاسة التذوق أو الشم، فقدان الشعر، الطفح الجلدي، تغيّر اللون الأبيض على الأظافر، فقدان الشهية، اضطرابات الدورة الشهرية، الاضطرابات السلوكية، وظهور حب الشباب.

قد يكون السبب وراء تلك الأعراض هو نقص معدن الزنك؛ فمن الثابت لدى العلماء أنّ المعادن مثل الزنك لها أدوار راسخة في الحفاظ على صحة الجسم، إذ يعتبر الزنك داعماً مهمّاً لحصانة الجسم ومكافحته لمسببات الأمراض pathogens، وهناك عدد هائل من الدراسات تشير إلى أن المعادن القويّة يمكن أن تساعد على الحد من شدة ومدة نزلات البرد.

وبالحديث عن التوازن العقلي والصحّة المزاجيّة، يمكن للزنك أن يلعب دوراً مهماً في هذا المضمار. تظهر الأبحاث الأخيرة أن كمية غير كافية من الزنك قد يؤدي إلى فرط التوتّر وزيادة خطر الاكتئاب والقلق. على العكس من ذلك، تناول الكميّة الموصى بها يعزز النمو واليقظة العقلية ويساعد في تعزيز وظائف الدماغ. وفي دراسة أجريت أخيراً على الفئران، وجد العلماء أن مكملات الزنك تؤخر كثيراً مشاكل العجز في الذاكرة التي كمرض الزهايمر. وليس من المستغرب أن يجد العلماء أيضاً وجود علاقة بين مستويات الزنك المنخفضة واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

أما المصادر الغذائية الغنية بالزنك فهي كالآتي:
-    تحتوي 6 حبّات متوسطة الحجم من المحار على 76.3 ملغ من الزنك.
-    يحتوي 85 غراماً من السلطعون على 4.7 ملغ من الزنك.
-    يحتوي 85 غراماً من الديك الرومي من دون جلد على 3.8 ملغ من الزنك.
-    يحتوي كوب من فول الصويا المطبوخ على 1.6 ملغ من الزنك.
-    تحتوي 28 غراماً من الكاجو الجافة المحمّصة على 1.6 ملغ من الزنك.
-    يحتوي 1/2 كوب (125 مل) من الفاصوليا المطبوخة على 1.8 ملغ من الزنك.
-    تحتوي بيضة واحدة متوسطة الحجم على 0.5 ملغ من الزنك.
-    يحتوي كوب من الزبدة النباتيّة (250 مل) على  1.8 من الزنك، كما يحتوي كوب حليب كامل (250 مل) على 1.0 ملغ.

لاحقاً.. اكتشفي كيف يقوي معدن الزنك العظام، ويقضي على الخلايا السرطانية.

للمزيد من أحداث الدراسات التي تربط بين ممارستنا اليومية وأوضاعنا الصحية اطلعوا على المضمون المنشور تحت وسم #جسمي_يتفاعل.

تعليقات

تعليقات