فارسات شرطة دبي يكشفن أسرار تحكمهن بالخيول

أن تقف إلى جانب الطريق وتستمتع بمشهد فرق الخيالة وهم يمرون أمامك مزهوين بجمال خيولهم وبحركاتهم المتناسقة التي يؤدونها سوية، ليس بالأمر العادي، ولشدة الإتقان في الحركات التي تبهرك تكاد تجزم أن الفارس يتحكم بكل حركة يقوم بها حصانه ويحسب كل خطوة يخطوها. هنا يتبادر إلى الذهن، كيف لهذا الفارس الوصول بقدرة تحكمه بالفرس إلى هذه الدرجة، وهل هناك شروط تجعل من الفارس فارساً متميزاً، وما هي الطريقة التي يتحكم فيها بفرسه، هل تأتي عن طريق التمارين المكثفة أم يكفي التفاهم والانسجام بين الفارس وفرسه ومعرفة كل منهما لطباع الآخر؟

العروض العسكرية والمناسبات الوطنية تمثلان فرصة ذهبية لمشاهدة تلك الاستعراضات، وفريق الخيالة النسائية بشرطة دبي والمشارك في الفريق_ألفا يتحدثن عن كاريزما الفارس وطرق تحكمهن بالفرس، وطبيعة العلاقة التي تربط بين الطرفين.

تحديات الاستعراضات
برغم حالة التواصل الودية بين الفارس والجواد، إلا أن التحديات تبقى موجودة، وتعكس التوقعات في بعض المواقف، خاصةً وقت العروض في المناسبات الوطنية والمجتمعية، تقول حليمة السعدي، ملازم أول: «مثل هذه الاحتفالات، تخلق صراعاً حقيقياً مع الخيول التي تفزع وتصاب بالهيجان، وتكثر حركتها العشوائية من أثر الضجيج، فهي حيوانات حساسة تخاف الأصوات وتصاب بالتشويش في الأداء».

http://media.albayan.ae/inline-images/2606112.jpg

وتتابع: «تبرز هنا فائدة التدريبات المسبقة التي تجريها الفارسات قبل البدء بأي عرض، لكي يتعود الخيل على هذه الأجواء، ويتآلف عليها قدر المستطاع، كما يؤثر عمق العلاقة الحميمة بين الفارسة وخيلها على تحسين الأداء، واستجابته للحركات المطلوبة في طوابير الاستعراض، وتبقى مهمة تطويع الخيل وترويضه هي التحدي الممتع».

وزن مثالي
انسيابية الحركة والحفاظ على التوازن، أساس القيادة الجيدة، وهذا لا يتحقق بشكله النهائي بعيداً عن رشاقة الفارسة، فالوزن يعتبر تحدياً حقيقياً لهن، وشرطاً صارماً، خاصة أن الخيل يرتاح أكثر مع الخفة، ولا يشعر بثقل فارسه، وهو الأمر الذي يخلق انسجاماً رائعاً مع كامل تحركات الحصان.

http://media.albayan.ae/inline-images/2606111.jpg

تقول فوزية البديوي، ملازم ثانٍ: «في عروض الخيالة والفعاليات التي تحييها الفرقة عادةً ما تكون الأنظار منصبة على أجسامهن وأدائهن مع حركة الخيل، ضمن مسارات محددة، لذلك تحرص كل فارسة على الحفاظ على وزنها من الزيادة».

مواقف غير متوقعة
تفاجأ الفارسات أثناء تدريباتهن مع الخيل بمواقف غير متوقعة، فإن ينتقل الفرس من الإسطبل إلى مضمار مفتوح ومساحات شاسعة الآفاق، يجعله منطلقاُ أكثر فهو بطبعه يهوى الحرية والانطلاق.

http://media.albayan.ae/inline-images/2606110.jpg

تقول فاطمة عصام، عريف أول: «قد يندفع الخيل بقوة رهيبة ويجري من دون توقف، ومثل هذه المواقف لا يمكن الاستهانة بها، وبالرغم من أن كل فارسة تعرف تماماً كيف توقف فرسها، لكن قد يحدث ألا يستجيب، ولا يكون بوسعنا سوى الهدوء والثبات، إلى أن يتعب الخيل ويشعر بالإنهاك ويتوقف بمفرده».

للاطلاع على المزيد من أسرار فريق الخيالة النسائية بشرطة دبي، تفاعلوا مع الحلقة الثانية عشرة من #الفريق_ألفا "فارسات الأمن" واكتشفوا المزيد

تعليقات

تعليقات