اكتشفوا سحر الحياة البرية في الإمارات

"مملكة الحياة البرية"؛ كانت الحلقة الأحدث من #الفريق_ألفا، التي صدرت يوم السبت الماضي عن فريق الحياة البرية في جزيرة صير بني ياس، مستعرضة أهم التحديات التي تواجه الفريق في الجزيرة التي تحوي آلاف الحيوانات.

الإرث المتجدد
قد لا يعرف الكثيرون معلومات دقيقة عن "صير بني ياس"، إلا أن الإرث الكبير الذي تركه المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، يترك باب الفضول مفتوحاً لمعرفة المزيد عن هذا المكان، الذي تحول بفضله إلى محمية طبيعية. وعندما تسلمت هيئة التطوير والاستثمار السياحي إدارته حرصت على المواءمة بين بيئة الحياة البرية، وكون الجزيرة محمية طبيعية لعدد من الحيوانات المهددة بالانقراض، كالمها العربي، وحيوانات لا تعتبر الجزيرة بيئتها الطبيعية، كالزرافة، على سبيل المثال لا الحصر.

المباغت أن الجزيرة مصدر أساسي لحيوانات المحميات الطبيعية والبرية في دولة الإمارات كافة، ومن خلال هذه العملية تخفض عدد حيواناتها وصولاً إلى الرقم المثالي، حرصاً على استثمار الموارد الطبيعية للجزيرة، لأن الغذاء الذي يتم تقديمه للحيوانات فيها شهرياً يعادل 3 أضعاف حجم تمثال الحرية الشهير.

الضبع "بروتوس"
استعرضت الحلقة بالصور.. عملية جراحية عاجلة لإنقاذ ضبع في الجزيرة تحت عنوان "بروتوس" في العناية المركزة؛ فالحياة في الجزيرة لا تخلو من عراك بين الحيوانات، وكثيراً ما تترك هذه المعارك آثاراً كبيرة على أحدهما أو كليهما معاً. الضبع "بروتوس" كان محظوظاً عندما شاهده الفريق الطبي، ونقله ليتم العناية به في منطقة آمنة قبل عودته إلى المحمية الطبيعية.

الطيور الأليفة
بعيداً عن الحياة الشرسة تعرضت الحلقة إلى الطيور الأليفة في الجزيرة التي تضم حوالي 170 نوعاً من الطيور، إلا أن إحصاء العدد الدقيق للطيور صعب، لوجود عدد كبير من الطيور التي تحط وتغادر في مواسم مختلفة، إلا أن أبرز شهور الزيارة، تكون في شهر مارس، أبريل، ومايو، لكن الحرارة لا تساعد بعضهم على البقاء. ويوجد في الجزيرة العديد من فصائل الطيور البرية، كالنسور والجوارح والصقور الفلامنغو والغاق والدجاج البري والبط والطوال أسود الجناح، والبط النهري، والزقزاق، والنكَّات، ومالك الحزين.

سياحة في أحضان الطبيعة
تعد الجزيرة المقصد الأول لعاشقي المغامرات وهواة السياحة البرية وخصوصاً رحلات السفاري التي تعد من أكثر الخدمات التي تقدمها الجزيرة، التي تضم مجموعة متنوعة من الحيوانات التي تستهوي الكبار والصغار من السياح. أكثر هذه الحيوانات تزايداً هو البقر الوحشي، فيما تعتبر أكبر جماعة هي غزال الرمال، وتبلغ حوالي 5 آلاف رأس تقريباً، فيما توجد 36 زرافة، كما يوجد الطهر العربي والأوريكس العربي، ويبلغ عددهم حوالي 800 رأس من أنواع مختلفة، للحفاظ على التنوع الجيني لها.

 لمعرفة المزيد من أسرار جزيرة صير بني ياس، تفاعلوا مع الحلقة الـ9 من #الفريق_ألفا "أدغال الإمارات" في موسمه الجديد.

تعليقات

تعليقات