إحدى أهم الفرق المشاركة في #الفريق_ألفا

شعبة الكلاب الجمركية تتحدى المهربين

"حين يسقط المهربون"؛ بهذا العنوان الجذّاب تعرّف قرّاء "البيان" اليوم على أبرز حيل المهربين وأساليبهم الخادعة على الحدود التي مهما تعددت في إخفاء المواد المخدرة أو أي ممنوعات أخرى، فإنهم يتساقطون أمام شعبة الكلاب الجمركية المزودين بكلاب K9.

بدايةً طرحت القصة العديد من الأسئلة التشويقية من قبيل: هل تكفي التجهيزات المتطورة وحدها للحد من عمليات التهريب؟ هل يكفي العامل البشري اليقظ على الدوام؟ هل تكفي التجهيزات المتطورة وحدها لكشف حيل المهربين؟ هل تنفع الحيوانات لتكون مساعداً جيداً للبشر والتجهيزات المتطورة؟ الإجابة بلا شك الثلاثة معاً، وكلما كانت العلاقة أكثر متانة وقوة وألفة، كانت النتيجة أكثر إبهاراً ونجاحاً، والدليل شعبة الكلاب الجمركية في جمارك دبي. يطلق على شعبة الكلاب الجمركية في جمارك دبي اسم K9.

وسلطت القصة الضوء على أهم التحديات التي تواجه شعبة الكلاب الجمركية، المتمثلة في الاشتباه، التقييم والتدريب، وعلى روح التحدي التي تجمع بين أعضاء الفريق بداية من حمد الكتبي، مدير قسم المساندة الذي يتولى منصب مدير قسم المساندة والوحدات الخاصة في إدارة الدعم الفني بوحدة الكلاب الجمركية في جمارك دبي، والمدرب نشوان سعيد، الذي يتمتع سعيد بخبرة ميدانية تزيد على 20 عاماً في تدريب الكلاب الجمركية، ويتولى مع زميله ماجد تدريب المفتشين الجديد وتأهيل الكلاب لمهمات الكشف عن المخدرات والمتفجرات.

وعزيز إبراهيم، مفتش أول، يتخصص في العمل مع كلاب المخدرات منذ بدأ العمل في شعبة الكلاب الجمركية رفقة كلبه «سام» وهو من نوع ميلانو، وعاشق حسين، مفتش أول، الذي سبق أن عمل مع كلاب كشف المخدرات، وبناء على خبرته تم تكليفه بالعمل مع كلب المتفجرات وهذا الأمر بناء على خبرته الطويلة، وماجد المطروشي، مفتش أول الذي حالفه الحظ مع كلبه (كمبينو) من نوع ميلانو الذي يبلغ من العمر 5 سنوات، منذ بدأ العمل في الجمارك ونجحا في كشف ضبطية بالملايين منذ أول أيامهما.

وعلي مبارك، مفتش أول، يعمل مع أول كلاب فصيلة «أنكليش سبرينغل» التي تعمل في الجمارك، ويتمتع بكفاءة عالية، وأخيراً أحمد علي بن غليطة، رئيس الفريق، الذي يشغل منصب رئيس فريق الكلاب الجمركية، يتمتع بخبرة كبيرة في الكشف عن المخدرات والمتفجرات، وكيفية تدريب الكلاب في الكشف عنهما.

ثم عرجت القصة على أهم مواصفات الكلاب الجمركية، والتي أبرزها: لابد أن يكون الكلب في المقام الأول اجتماعياً. ألا يكون قد تدرب على أي من المواد سابقاً. أن يكون معتمداً من قبل الشركة الأم مع ضمان إرجاعه. لا يتم الشراء من الهواة تجنباً لأي أمراض وراثية قد تظهر في المستقبل.

للاطلاع على المزيد من المعلومات حول شعبة الكلاب الجمركية K9 في دبي، تفاعلوا مع الحلقة الرابعة من #فريق_ألفا "أبطال K9" واكتشفوا المزيد.


 

تعليقات

تعليقات