رغم ندرة حوادثها بشكل كبير

ما الأجهزة التي تستخدمها "شرطة دبي" تحت الأرض!؟

في دبي، يندر أن نسمع عن حوادث تتعلق بانهيارات لمبان، بسبب كوارث طبيعية أو خلل في مواصفات البناء، على غرار الأخبار التي نسمعها في مدن أخرى في المنطقة، أما بفعل الزلازل أو تهاوي المباني القديمة أو معطوبة البناء. ولكن هذا لا يعني أن الجهات المعنية، كما "شرطة دبي"، غير مهيئة للتعاطي مع هكذا نوع من الأحداث، فيما لو حصلت. فهل فكرت يوماً في كيف يتواصل المنقذون فوق الأرض مع ضحايا الانهيارات تحت الانقاض؟

هل تبحث عن مشاعر الأكشن والإثارة؟ هل تريد أن تدخل غرفة عمليات رجال المهمات الخاصة وتكشف رحلتهم في إنقاذ العالقين تحت الأرض؟ بعد انهيار مبنى على ضحايا سواء كانوا أفراداً أو عمالاً؛ فالنتيجة بالتأكيد سيئة، والمشهد بلا شك لا يخلو من الخسائر، هنا يقوم فريق المهمات الصعبة بشرطة دبي باستخدام أدوات ومعدات حديثة للبحث والتفتيش عن ضحايا بين الأنقاض، فكاميرات البحث وأجهزة الاستشعار لا تترك صوتاً ولا حركة إلا وتلتقطها بإحكام، وتوجه المنقذ إليها، مثل جهاز ريسكيو رادار، الخاص بإنقاذ العالقين تحت الأنقاض، والبحث عن الأحياء؛ فهو يحتوي على أجهزة حساسة لأي حركة ومكبرات للصوت تكشف الأصوات، لتنتج قراءة واضحة لمعطيات المكان مع كل خطوة يخطيها المنقذ وسط الانهيار، ووسط حالات البحث هذه وتوزع رجال المهمات يأخذ التواصل منحى مختلفاً في مثل ظروف غير الاعتيادية.

للاطلاع على المزيد من الحكايات المثيرة التي قام بها فريق المهمات الصعبة بشرطة دبي تفاعلوا مع حلقة "ضد المستحيل" على هذا الوسم #الفريق_ألفا.

تعليقات

تعليقات