«الصحة العالمية»: جدري القردة ذكّر العالم بأن قضايا الصحة مترابطة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية د.تيدروس غيبريسوس أن مرض «جدري القردة» يمثل تهديداً متطوراً يحتاج إلى استجابة جماعية.

وأضاف في بيان الليلة الماضية أن «المرض الذي تم تحديده الآن في أكثر من 50 دولة عبر خمس مناطق جغرافية تابعة لمنظمة الصحة العالمية هو مصدر قلق مع تسجيل أكثر من ثلاثة آلاف حالة إصابة به منذ أوائل مايو الماضي».

وبين أن لجنة الطوارئ التابعة للمنظمة رأت مخاوف جدية بشأن حجم وسرعة التفشي الحالي، كما لاحظت العديد من الفجوات في البيانات الحالية حول الفيروس.

ولفت تيدروس إلى أن ما يجعل التفشي الحالي مقلقاً بشكل خاص هو الانتشار السريع والمستمر في بلدان ومناطق جديدة مع خطر المزيد من الانتقال المستدام إلى الفئات السكانية الضعيفة، بمن في ذلك الأشخاص الذين يعانون نقص المناعة والنساء الحوامل والأطفال.

وأشار إلى أنه «من الواضح أن هذا الفيروس يمثل تهديداً صحياً متطوراً نتابعه أنا وزملائي في أمانة منظمة الصحة العالمية عن كثب، ويتطلب الأمر اهتمامنا الجماعي وعملنا المنسق الآن لوقف المزيد من انتشار جدري القردة».

وشدد على ضرورة استخدام تدابير الصحة العامة، بما في ذلك مراقبة حالات الإصابات وتتبع اتصال المصابين وعزل المرضى ورعايتهم وضمان توفر الأدوات الصحية، مثل اللقاحات والعلاجات للشرائح المجتمعية المعرضة للخطر.

كما شدد على أن جدري القردة ينتشر في عدد من البلدان الأفريقية منذ عقود، وتم إهماله من حيث البحث والاهتمام والتمويل، ليأتي انتشار الفيروس الآن عالمياً لتذكير العالم مرة أخرى بأن قضايا الصحة مترابطة.

ودعا الدول الأعضاء بالمنظمة إلى التعاون وتبادل المعلومات والانخراط مع المجتمعات المتضررة حتى يتم توصيل تدابير سلامة الصحة العامة بسرعة وفعالية.

طباعة Email