21 إصابة بجدري القردة في أمريكا وأكثر من 700 في العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت السلطات الصحية في الولايات المتحدة اليوم الجمعة تسجيل 21 إصابة بجدري القردة في البلاد حيث يمكن أن يكون المرض الذي سجّلت أكثر من 700 إصابة به في العالم بصدد التفشي محليا.

من بين الحالات التي سجّلت في الولايات المتحدة تم رصد 20 في 11 ولاية، أما الإصابة الحادية والعشرون فقد رصدت وحصلت في الخارج.

وغالبية الإصابات لدى الأمريكيين على صلة بسفرات إلى الخارج، وفق مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، الوكالة الفدرالية الصحية الرئيسية في البلاد.

لكن بعضا من الإصابات الأخرى على صلة بحالات أخرى معروفة في الولايات المتحدة، وبالنسبة لأحد المصابين لم يتم تحديد مصدر العدوى إلى الآن.

وحذّرت جينيفر مكويستون المسؤولة عن استجابة مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها لجدري القردة "قد يكون هناك تفش محلي"، مضيفة "لا نزال نعتقد أن الخطر على الصحة العامة ضئيل".

وإلى الآن لم تسجّل أي وفيات على صلة بالمرض في الولايات المتحدة أو خارجها، بحسب مكويستون.

وجدري القردة بحسب منظمة الصحة العالمية مرض فيروسي نادر حيواني المنشأ (يُنقل فيروسه من الحيوان إلى الإنسان)، وتماثل أعراض إصابة الإنسان به تلك التي يعانيها المصابون بالجدري، ولكنّها أقلّ شدّة.

ويُصاب بعض المرضى بتضخّم في العقد اللمفاوية قبل ظهور طفح جلدي، وهي سمة تميّز جدري القردة عن سائر الأمراض المماثلة.

ويتطلب انتقال عدوى جدري القردة مخالطة وثيقة وطويلة بين شخصين وهو ينتقل خصوصا عبر اللعاب أو التقرحات الجلدية.

وغالبية الإصابات التي رصدت في الولايات المتحدة هي لأشخاص مثليين، لكن الجميع عرضة له.

وقالت مكويستون "نعمل بجهد كبير لاحتواء" المرض لكيلا يصبح متوطنا على غرار ما هي عليه الحال في بلدان إفريقية عدة.

وتابعت "تتمحور استراتيجية الولايات المتحدة حول تشخيص الحالات والأشخاص المخالطين والحرص على أن اللقاح عرض عليهم وعلى عزل الحالات المصابة".

ويتوافر لقاحان ضد الجدري يمكن استخدامهما، ولدى الولايات المتحدة مئة مليون جرعة منهما، كما يتوافر علاج مضاد للفيروس.

وأكدت دون أوكونل المسؤولة في وزارة الصحة الأمريكية "لدينا ما يكفي من اللقاحات للتعامل مع التفشي الحالي للمرض".

 

طباعة Email