جدري القردة يودي بحياة 10 أشخاص في الكونغو ونيجيريا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت السلطات الصحية في الكونغو ونيجيريا عن وفاة 10 أشخاص جراء الإصابة بجدري القردة. وتوفي 9 أشخاص في الكونغو وأصيب 465 شخصا، وبذلك تكون الكونغو قد سجلت أعلى نسبة إصابات ووفيات بالعالم بفيروس جدري القردة منذ انتشاره.

ومن جهتها أعلنت السلطات الصحية النيجيرية، يوم أمس الاثنين، أن البلاد سجلت أول حالة وفاة بمرض جدري القردة، وإصابة 21 حالة جديدة، خلال الـ 24 ساعة الماضية. كما تم تسجيل حالة وفاة في نيجيريا حسبما أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

ويعتبر جدري القردة عدوى فيروسية خفيفة عادة، ومستوطنا في البلدان الإفريقية مثل الكاميرون، وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا، لكنه أثار قلقا عالميا بعد اكتشاف أكثر من 200 حالة مشتبه بها، ومؤكدة بالفيروس في 19 دولة على الأقل منذ أوائل مايو 2022، معظمها في أوروبا، ولم يتم الإبلاغ عن أي وفيات حتى الآن.

ويسبب جدري القردة الحمى والصداع وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام العضلات وآلام الظهر، بالإضافة إلى طفح جلدي يتكون من آفات تتحول إلى بثور، وعلى الرغم من أن المرض عادة ما يكون خفيفا، إلا أنه يمكن أن يكون خطيرا.

ولا يزال الشخص المصاب معديا حتى تسقط القشرة الأخيرة بشكل طبيعي من مكان ظهور البثور، ونظرا لأن هذا قد يستغرق ما يصل إلى 3 أسابيع، يُطلب من المصابين العزلة عن الآخرين، كما يتم عزل جهات الاتصال الوثيقة بهم كإجراء احترازي.

طباعة Email