العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مبادرة نوعية لإزالة الوصمة الاجتماعية للمرض النفسي

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد أطباء ومختصون أهمية الحملة في إزالة الوصمة الاجتماعية للمرض النفسي، وزيادة الوعي الجماهيري في هذا الجانب المهم، داعين إلى مساعدة أطباء الرعاية الأولية على فهم التعامل مع الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعاً، وزيادة الأبحاث والدراسات العلمية في مجال الصحة النفسية.

    تدريب

    وأشاد الدكتور عادل سعيد سجواني، أخصائي طب الأسرة، بجهود «البيان» والمشهود لها بالتفرد في تغطياتها للكثير من المواضيع الاستثنائية والمقروءة بشكل كبير، مثمناً إطلاقها للحملة التي سلطت الضوء على الصحة النفسية والحرص التام على توعية شتى شرائح المجتمع بهذا الجانب المهم.

    وتمنى على الجهات المعنية تفعيل قوانين الصحة النفسية وإزالة الوصمة الاجتماعية عن المرضى النفسيين، ومساعدة أطباء الرعاية الأولية على فهم التعامل مع الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعاً، وزيادة الأبحاث والدراسات العلمية في مجال الصحة النفسية، والحرص التام على تثقيف الناس وتمكين المرضى النفسيين لممارسة حياتهم، وتفعيل دور التوجيه الأسري والمهني في دعم الناس في مجال الصحة النفسية، وتدريب المختصين على تقديم العلاج السلوكي الإدراكي.

    توعية

    بدوره، قال الدكتور غانم الحساني، استشاري الطب النفسي: «سعدنا جداً بإطلاق «البيان» حملتها حول الصحة النفسية لتوعية شتى شرائح المجتمع بقضايا الصحة النفسية، وأتمنى من الجهات المعنية تفعيل برامج جاذبة ومبتكرة من شأنها أن توفر الدعم النفسي لأفراد المجتمع، وضرورة تغيير الصورة النمطية السائدة عن الأمراض النفسية وتقديم الدعم النفسي للمستهدفين».

    نجاح

    وأوضحت الدكتورة فدوى محمد بشير المغيربي، مساعد العميد لشؤون الطلبة في العلوم الصحية في كلية الطب والعلوم الإنسانية في جامعة الإمارات، أن «البيان» نجحت في حملتها حول الصحة النفسية والدليل التفاعل المجتمعي الواسع.

    وأضافت: «ينبغي توعية أفراد المجتمع دائماً على ماهية التعامل مع التحديات النفسية التي قد يواجهونها، ومن الجميل أيضاً أن تتبنى وسائل الإعلام فكرة أو اقتراحاً عبر منصاتها على شبكات التواصل الاجتماعي لتوجيه النصائح بشكل جاذب من المتخصصين والخبراء حول مجال الصحة النفسية وسبل معالجة تحدياتها والتشجيع على تلقي العلاج النفسي للمستهدفين».

    ونوهت بأن الجميع يعرف ماهية الصحة النفسية، ولا يمنع مطلقاً التطرق لشتى محاور هذا الجانب بين حين وآخر، على أن تكون المعلومات علمية والتحري من دقتها.

    ودعت الدكتورة سعاد محمد المرزوقي، أكاديمية في جامعة الإمارات، استشارية في علم النفس الإكلينيكي، وسائل الإعلام إلى إطلاق حملات مماثلة لا تقل عن حملة الصحة النفسية التي تضمنت الكثير من الموضوعات حول تعزيز هذا الجانب المهم.

    تميز

    ولفتت عائشة الحوسني، مدربة معتمدة في مجال التنمية البشرية والتطوير المؤسسي، إلى تميز «البيان» في تسليط الضوء على ملف الصحة النفسية، واستضافة نخبة من الخبراء والمتحدثين لتعريف أفراد المجتمع بالسلوكيات والعادات والممارسات الإيجابية التي تعزز الصحة النفسية، والأهم من ذلك تشجيع المستهدفين على تبني تلك السلوكيات، واستثمار أوقات فراغهم بكل ما هو مفيد.

    طباعة Email