العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    10 استراتيجيات لإدارة الصحة النفسية في مكان العمل

    يمكن أن تساعد استراتيجية الصحة النفسية في مكان العمل الموظفين على أن يصبحوا أكثر صحة ويشعرون بتحسن، وتمكنهم في الوقت ذاته من التعرف على الموارد اللازمة للتصدي لأي تحديات أو ضغوط وبالتالي تعزيز الارتقاء صحياً بالمؤسسة بأكملها. لأن غالبية العاملين لا يحتاجون إلى رعاية إكلينيكية - فهم بحاجة إلى دعم صحتهم النفسية، ومساعدتهم في مهارات التأقلم وإدارة التوتر وبناء المرونة، وفيما يلي استراتيجيات يمكن لأصحاب العمل استخدامها لإدارة الصحة النفسية في العمل:

    01 تعزيز التوازن بين العمل والحياة: يمكن أن يكون تحقيق التوازن بين متطلبات المنزل والعمل أمراً صعباً. ويعد الاختلال في كلا الجانبين له تأثير سلبي، لذا توفير جدول العمل المرن طريقة مناسبة لتحقيق معدل من التوازن.

    02 إدارة أعباء عمل الموظفين: بصفتك خبيراً في الموارد البشرية أو مديراً أو صاحب عمل التأكد من تتبع توازن عبء العمل بأن لا يكون مرتفعاً أو منخفضاً، يمكن أن يساهم عبء العمل الكبير مع التحكم المنخفض في سير العمل في حدوث مشكلات صحية نفسية خطيرة.

    03 التأكد من أن مكان العمل آمن: أماكن العمل غير الآمنة هي عامل خطر آخر لمشاكل الصحة النفسية. تأكد من وجود سياسات داخلية وقواعد سلوك واستراتيجيات للحفاظ على مكان العمل آمناً، منها إبقاء باب مكتبك مفتوحاً وأخبر موظفيك أنه يمكنهم القدوم إليك أو إلى الموارد البشرية بشأن أي مشكلات مكتبية قد يواجهونها.

    04 تثقيف وإشراك الموظفين حول الصحة النفسية في مكان العمل: يُعد الاعتراف بوجود المشكلة وخطورتها أمراً حيوياً لنجاح حملة الصحة النفسية، لذلك لا تدع شهر التوعية بالصحة النفسية هو المرة الوحيدة التي تتحدث فيها عن ذلك، بل قم بتضمين سياسات الصحة النفسية وإنشاء قنوات رسمية كالخط الساخن وتقديم نصائح إدارة الإجهاد في اجتماعاتك المنتظمة.

    05 جمع وتقييم البيانات الخاصة بالرفاهية النفسية للموظفين والأداء: يعد إجراء استطلاعات الرأي أو إجراء الاستبيانات وجهاً لوجه بداية جيدة. من خلال هذه البيانات، يمكنك صياغة السياسات والتعرف على الحالة النفسية لمرؤوسيك والضغوط التي يواجهونها في العمل، وبالتالي يكون لديك صورة حقيقية عن فريق عملك.

    06 تشجيع الموظفين على أخذ إجازاتهم المدفوعة (PTO): اعمل على إعادة تعريف ماهية الإجازة للموظفين - فهي لا تعني بالضرورة السفر ولكنها تعني فرصة للعناية الذاتية أو قضاء وقت ممتع مع الأسرة، وكن أنت قدوة بإلهام موظفيك بشحن طاقتك عبر أخذ إجازة.

    07 تطوير القيادة والدعم الإداري: استثمر الوقت والمال من خلال تحسين مهارات المديرين التنفيذيين لمساعدتهم على إدارة تحديات الصحة النفسية في مكان العمل، ابدأ بتقديم الإحصائيات ونتائج المسح التي تربط أداء الموظف والمشاركة والصحة النفسية على سبيل المثال تدريبهم على تعلم الإسعافات النفسية الأولية.

    08 ربط الموظفين بأخصائيي الصحة النفسية: استشر متخصصي الرعاية الصحية حول أفضل نهج لتعزيز الصحة النفسية بين موظفيك. يمكنهم عقد ندوات توعية وتدريب الموظفين على القضايا النفسية كجزء من تطوير الدعم الإداري، احصل على دورات تدريبية حول التعامل مع الموظفين ذوي الاحتياجات النفسية أو العاطفية الفريدة، ما سيسهم في إيجاد التوازن بين رفاهية كل موظف والمؤسسة.

    09 تقديم نصائح صحية عملية: اعتد على تضمين نصائح تتعلق بالصحة النفسية أو السلامة في رسائل البريد الإلكتروني والإعلانات. يمكن أن يساعد ذلك في إنشاء وترسيخ ثقافة واعية للصحة في مؤسستك. يمكن تذكير زملائك في العمل بالاستيقاظ وأخذ استراحة لمدة ثلاث دقائق كل 30 دقيقة إذا كانوا يعملون من المنزل. أخبرهم صراحة أن يعتنوا بصحتهم النفسية.

    10 تتبع حالة الموظفين: من خلال تسجيلات الوصول المتكررة استثمر الوقت في الحفاظ على مشاركة الموظفين الإيجابية. يمكن للاجتماع الأسبوعي أن يقطع شوطاً طويلاً في جعل فريقك يشعر بأن الإدارة تهتم بهم. قم بإجراء مكالمات فيديو منتظمة مع الموظفين عن بُعد للتحقق من أدائهم وعافيتهم العاطفية. (إعداد: ناهد النقبي)

    طباعة Email