الأدمغة المحتوية على هذا الفيتامين .. تعمل بشكل أفضل

ت + ت - الحجم الطبيعي

يُقدر أن 55 مليون شخص في جميع أنحاء العالم مصابون بـ«الخرف»، وهو رقم يُتوقع أن يرتفع مع تقدم العمر في سكان العالم، وللعثور على العلاجات التي يمكن أن تبطئ المرض أو توقفه، يحتاج العلماء إلى «فهم أفضل للعوامل التي يمكن أن تسبب (الخرف)»، وفق ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط.

وأكمل الباحثون في جامعة تافتس، أول دراسة نُشرت (الخميس) بدورية «الزهايمر والخرف»، لفحص مستويات «فيتامين د» في أنسجة المخ، وتحديداً في البالغين الذين عانوا من معدلات متفاوتة من التدهور المعرفي. ووجدوا أن «أفراد هذه المجموعة الذين لديهم مستويات أعلى منه في أدمغتهم يتمتعون بوظيفة إدراكية أفضل».

ويدعم «فيتامين د» العديد من الوظائف في الجسم، بما في ذلك الاستجابات المناعية والحفاظ على صحة العظام، وتشمل المصادر الغذائية لهذا الفيتامين، الأسماك الدهنية والمشروبات المدعمة (مثل الحليب أو عصير البرتقال)، كما يمكن الحصول عليه من التعرض القصير لأشعة الشمس.

وأوضحت العديد من الدراسات السابقة وجود عوامل غذائية تؤثر في الأداء الإدراكي أو الوظيفي لدى كبار السن، بما في ذلك العديد من الدراسات حول «فيتامين د»، ولكن جميعها تستند إلى المدخول الغذائي أو مقاييس الدم الخاصة به، ولكن في الدراسة الجديدة أراد الباحثون معرفة ما إذا كان موجوداً في الدماغ أم لا، وإذا كان كذلك، فكيف ترتبط هذه التركيزات بالتدهور المعرفي.

وقام الباحثون خلال الدراسة بفحص عينات من أنسجة المخ من 209 مشاركين في مشروع «الذاكرة والشيخوخة»، وهي دراسة طويلة الأمد لمرض الزهايمر بدأت في عام 1997؛ إذ تم تقييم الوظيفة الإدراكية للمشاركين وكبار السن في 3 مراحل: الأولى مع عدم وجود علامات على ضعف الإدراك، والثانية مع تقدمهم في السن، والثالثة تم خلالها تحليل أنسجة المخ بعد الموت.

وبحث الباحثون عن «فيتامين د» في 4 مناطق من الدماغ: اثنتان مرتبطتان بالتغيرات المرتبطة بمرض الزهايمر، وأخرى مرتبطة بأشكال الخرف المرتبطة بتدفق الدم، ومنطقة واحدة دون أي ارتباط معروف بالتدهور المعرفي المرتبط بمرض الزهايمر، ووجدوا أن «فيتامين د» كان موجوداً بالفعل في أنسجة المخ، وأن مستوياته العالية في جميع مناطق الدماغ الأربع مرتبطة بوظيفة إدراكية أفضل.

ومع ذلك، فإن مستويات «فيتامين د» في الدماغ لا ترتبط بأي من العلامات الفسيولوجية المرتبطة بمرض الزهايمر في الدماغ المدروسة، بما في ذلك تراكم لويحات الأميلويد، أو دليل على السكتات الدماغية المزمنة أو الميكروسكوبية، وهذا يعني أنه لا يزال من غير الواضح بالضبط كيف يمكن لـ«فيتامين د» أن يؤثر على وظائف المخ.

ورغم وجود ارتباط واضح بين «فيتامين د» والوظائف الإدراكية الجيدة، يحذر الخبراء من استخدام جرعات كبيرة من مكملاته كإجراء وقائي؛ إذ إن الجرعة الموصى بها منه هي «15 ميكروغراماً» للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و70 عاماً، و«20 ميكروغراماً»، لمن هم أكبر سناً، ويمكن أن تسبب الكميات الزائدة ضرراً.

 

طباعة Email