ماذا يحدث لجسمك عند الاستحمام بالماء البارد؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

الاستحمام بالماء البارد له الكثير من فوائد الصحية للجسم، وينصح الخبراء بالاستحمام بالماء البارد مرة على الأقل خلال الأسبوع لتنشيط الدورة الدموية.

وذكر موقع "ويل أند غود" أن تجربة سريرية أجريت عام 2016 في هولندا، وتتبعت 3 آلاف شخص استحموا بالماء البارد لمدة 30 أو 60 أو 90 ثانية كل يوم لمدة 3 أشهر، قالت إنه "رغم أن الغالبية العظمى من المشاركين أبلغوا عن درجة متفاوتة من الانزعاج أثناء الاستحمام، فقد قال 91 في المائة إنهم سيستمرون بهذه الممارسة بعد انتهاء التجربة، و64 بالمئة منهم فعلوا ذلك بالفعل".

فوائد الاستحمام بالماء البارد
تهدئة الجلد المصاب بالحكة
يعاني بعض الأشخاص من حكة الجلد أو أمراض جلدية أخرى مما يثير الانزعاج والألم، وبالتالي فإن الاستحمام بالماء البارد هو الأفضل على الإطلاق في تهدئة الحكة الناتجة عن أمراض الجلد.

تحسين الدورة الدموية
ينصح الأطباء بضرورة الاستحمام بالماء البارد لتنشيط الدورة الدموية، حيث يساعد الماء البارد على تقليل جهد الجسم والحفاظ على درجة حرارة الجسم الأساسية، خاصًة عند الانتظام في الحصول عليه، كذلك يحمي الماء البارد من الإصابات الرياضية وتقليل الالتهاب وخفض ضغط الدم والسكري، لذلك يجب الحرص على الاستحمام بالماء البارد.

فقدان الوزن
في حالة الاستحمام بالماء البارد فإن بعض الخلايا الدهنية مثل الدهون البنية تعمل على توليد الحرارة عن طريق حرق الدهون وبالتالي سهولة فقدان الوزن، كما يوضح أحد الأطباء أن هذه الخلايا تقع غالبًا حول منطقة العنق والكتف.

تحسين البشرة
هناك نتائج لبعض الدراسات توضح أن الاستحمام يؤثر بشكل مباشر على صحة البشرة والشعر، فهو يساعد على شد البشرة ويزيد من تدفق الدم، مما يزيد من تقوية البشرة ومنحها مظهرا جيدا وتوهجا ملحوظا، بالإضافة إلى منع جفاف البشرة.

زيادة الإندروفين
عادة ما يعاني حوالي 10% من البالغين من الاكتئاب، وبالتالي فإن الاستحمام بالماء البارد أحد العلاجات التي تخفف من أعراض الاكتئاب وذلك نتيجة زيادة إفراز هرمون الإندروفين وبالتالي تحسين الحالة المزاجية والقضاء على الاكتئاب.

زيادة الطاقة
بالنظر إلى الرجفة الفورية التي تحصل عليها من تعريض نفسك للماء البارد، فمن المنطقي أن هذا النوع من الاستحمام ارتبط بزيادة مستويات الطاقة.

الباحثون في هولندا وجدوا أن التأثير الإيجابي الأكثر شيوعا للتجربة، كان الزيادة في مستويات الطاقة لدى الأشخاص، والتي شبهها العديد من المشاركين بـ"تأثيرات الكافيين".

تقوية المناعة
الدراسة نفسها وجدت أن أيام المرض التي أبلغ عنها المشاركون للتغيب عن العمل، انخفضت بنسبة 29 بالمئة على مدار التجربة.

على الرغم من أن هذا يبدو واعدا، فإنه لا يعني بالضرورة أن الاستحمام البارد يمكن أن يحسن نظام المناعة لديك، لكنه يعني فقط أنه قد يكون هناك "بعض الارتباط".

تحسين المزاج
وفقا لمقال صدر عام 2008 من "Medical Hypotheses"، فإن الاستحمام البارد قد يساعد أيضا في تحسين حالتك المزاجية.

السبب هو أنه "نظرا للكثافة العالية لمستقبلات البرد في الجلد، فمن المتوقع أن يرسل الاستحمام البارد كمية هائلة من النبضات الكهربائية من نهايات الأعصاب الطرفية إلى الدماغ، مما قد يؤدي إلى تأثير مضاد للاكتئاب"، وفق الموقع.

 

طباعة Email