هذا العصير يخلصك من الضغط والكوليسترول في أي عمر

ت + ت - الحجم الطبيعي

إذا تم إخبارك بأنك تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فقد ترغب في محاولة إجراء تغييرات على نظامك الغذائي.

يعتقد العلماء أن بعض المشروبات تساعد في خفض ضغط الدم. غالبًا ما لا يكون لارتفاع ضغط الدم أعراض واضحة، ووفقًا لخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة، فإن العديد من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لا يدركون ذلك.

وجدت دراسة نُشرت في National Library of Medicine أن الاستهلاك المنتظم لعصير الطماطم غير المملح يمكن أن يحسن ضغط الدم ومستويات كوليسترول البروتين الدهني المنخفض الكثافة في الدم لدى الأشخاص المعرضين لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

شملت هذه الدراسة 480 من سكان مدينة كورياما اليابانية. على مدار العام، كان عليهم شرب الكثير من عصير الطماطم كما يريدون، حسب صحيفة "إكسبرس".

اختبر الأطباء جميع المشاركين بحثًا عن علامات الخطر القلبية الوعائية مثل ضغط الدم وملف الدهون في الدم وتحمل الجلوكوز قبل وبعد نهاية فترة الدراسة.

بالإضافة إلى ذلك، حلل الباحثون بعناية عوامل نمط الحياة لـ 260 مشاركًا في الدراسة.

توصل المؤلفون إلى الاستنتاج التالي: "التأثير المفيد لعصير الطماطم لا يعتمد على الجنس والعمر".

بالإضافة إلى ذلك، فإن عصير الطماطم له آثار مفيدة بغض النظر عن عوامل نمط الحياة.

"نظرًا لأن عصير الطماطم متاح بسهولة وجاهز للشرب، فقد يكون مكملًا غذائيًا مفيدًا للأشخاص المعرضين لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية".

إن إجراء تغييرات في نمط الحياة يمكن أن يقلل أحيانًا من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو يساعد في خفض ضغط الدم إذا كنت مصابًا به بالفعل.

يعد النظام الغذائي أحد أكثر الطرق فعالية لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

حدد خبراء NHS أيضًا عددًا من التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تساعد في خفض ضغط الدم.

تحتاج إلى الحد من كمية الملح في نظامك الغذائي وتطوير عادات غذائية صحية، والإقلاع عن الكحول، وفقدان الوزن إذا كان لديك أي منها، وتقليل الكافيين، والتوقف عن التدخين إذا كنت مدخنًا.

إذا كان عمرك يزيد عن 40 عامًا، فأنت بحاجة إلى إجراء فحوصات منتظمة.

وفقًا لمؤسسة القلب البريطانية، يعاني نحو خمسة ملايين بالغ في المملكة المتحدة من ارتفاع ضغط الدم دون أن يدركوا ذلك.

ضغط الدم هو القوة التي يعمل بها الدم على جدران الأوعية الدموية بينما يضخه القلب في جميع أنحاء الجسم.

يتم كتابة الضغط في صورة عددين. الرقم الأول هو الضغط الانقباضي، وهي القوة التي يضخ بها القلب الدم عبر الأوعية.

الرقم الثاني هو الضغط الانبساطي، وهي المقاومة التي تقدمها الأوعية لتدفق الدم.

تقول دائرة الصحة الوطنية: "قراءات ضغط الدم بين 120/80 و140/90 ملم من الزئبق تعني أنك في خطر متزايد للإصابة بارتفاع ضغط الدم وأنك بحاجة إلى البدء في مراقبة ضغط الدم لديك".

وتجدر الإشارة إلى أنك إذا قمت بقياس ضغط الدم مرة واحدة وتبين أنه مرتفع، فهذا لا يعني على الإطلاق أنك تعاني من ارتفاع ضغط الدم، لأن الضغط يمكن أن يتغير عدة مرات خلال اليوم.

قد يحتاج بعض الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم إلى تناول بعض الأدوية للمساعدة في خفضه.

تقول دائرة الصحة الوطنية: "يمكن استخدام عدة أنواع من الأدوية للسيطرة على ضغط الدم. يتعين على العديد من الأشخاص تناول أكثر من دواء".

وتضيف أن "هذه الأدوية لن تجعلك تشعر بتحسن بالضرورة، لكن هذا لا يعني أنها لا تساعد".

 

طباعة Email