00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ماهو الوقت المناسب لتناول وجبة الإفطار؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتميّز وجبة الإفطار بأنّها من أهم الوجبات الأساسية التي يتناولها الأطفال والراشدين على حدٍ سواء لما لها من فوائد صحية كثيرة، فهي تعطي الطاقة للجسم وتعتبر بمثابة الوقود اللازم لممارسة النشاط سواء البدني أو العقلي، وتجاهلها قد يحمل الكثير من الأضرار على الصحة.

وكشفت دراسة جديدة أن الأوقات التي نأكل فيها قد يكون لها تأثير على صحتنا، كما أن تناول الطعام في الوقت "المناسب" يمكن أن يمنحنا عمرا مديدا.

وتشير الأبحاث إلى أن الحصول على وجبة الإفطار بحلول الساعة 7 صباحا يمكن أن يعزز متوسط ​​العمر المتوقع.

وأراد العلماء اكتشاف ما إذا كان توقيت الوجبة الأولى في اليوم مرتبطا بطول العمر.

ووجدت أبحاث سابقة أن تناول الطعام في وقت متأخر من الليل يعطل ساعة الجسم الداخلية ويزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني وأمراض القلب. ولكن القليل من الدراسات نظرت في ما إذا كان توقيت الإفطار له نفس التأثير.

ولذلك تتبع باحثون من جامعة مدينة نيويورك أكثر من 34 ألف أمريكي تزيد أعمارهم عن 40 عاما لعدة عقود.

وسجل المتطوعون أوقات تناول الطعام وقام العلماء بمقارنتها مع معدلات الوفيات على مدار الدراسة.

وأظهرت النتائج، التي نُشرت في مجلة Nutrition، أن أولئك الذين يتناولون وجبة الإفطار بين الساعة 6 صباحا و7 صباحا كانوا أقل عرضة بنسبة 6% للوفاة المبكرة بسبب الأمراض الرئيسية مثل أمراض القلب أو السرطان مقارنة بأولئك الذين يتناولون وجبة الإفطار بانتظام في الساعة 8 صباحا، و12% أقل عرضة لخطر الموت المبكر من أولئك الذين يتناولون وجبتهم الأولى في الساعة 10 صباحا. وفقا لروسيا اليوم.

ويُعتقد أن تخطي وجبة الإفطار، أو تناولها في وقت متأخر، يعطل "ساعة الطعام" في الجسم، وهي البرمجة الداخلية التي تتحكم في إفراز الهرمونات المرتبطة بالتغذية، مثل الإنسولين، وأن الوجبة غير المنتظمة يمكن أن تعطل الإشارات التي ترسلها.

تبلغ مستويات الجلوكوز في أجسامنا ذروتها بشكل طبيعي في أوقات معينة من اليوم. نظرا لأن الهرمونات المرتبطة بالغذاء تحرق هذا الجلوكوز من مجرى الدم، فإن تناول الطعام متأخرا يعني بقاء المستويات مرتفعة. ويمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم باستمرار إلى الإصابة بمرض السكري والسمنة وأمراض القلب.

طباعة Email