العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    اكتشاف يمكن أن يطور علاجات تمنع الولادات المبكرة

    قد تحدث الولادة المبكرة عند كل امرأة وفي كل حمل، فهناك حالات يرتفع فيها انتشار حالات الولادة المبكرة، ولا يزال العلماء يبحثون في أسباب الولادة المبكرة ويعتقدون أنهم قد يكونون قادرين على منع العديد منها، بعد اكتشاف أن الأنسجة حول الأجنة الذين لم يولدوا بعد يمكن أن تلتئم من تلقاء نفسها.

    ويتسبب تلف غشاء الجنين في العديد من الولادات المبكرة، ويُعتقد أن الإصلاح الذاتي نادر الحدوث، لكن الاختبارات التي أجريت على الأنسجة المتبرع بها تُظهر أن الخلايا التي تُدعى الأرومات الليفية العضلية يمكنها القيام بذلك.

    وقالت البروفيسورة آنا ديفيد، من مستشفى جامعة كوليدج لندن، إن النتيجة كانت خطوة كبيرة نحو تطوير علاجات لمنع بعض الولادات المبكرة.

    وأضافت "اكتشاف أن أغشية الجنين لديها هذه القدرة على الالتئام هي خطوة كبيرة نحو تطوير علاجات للنساء اللواتي يعانين من تمزق الأغشية قبل الأوان وبالتالي حدوث الولادات المبكرة التي قد يكون لها مضاعفات صحية على الأم والمولود".

    وأوضحت البروفيسورة آنا هذا الاكتشاف "يحمل الأمل في أننا قد نكون قادرين على تأخير أو حتى منع الولادة المبكرة، مما سيحسن بشكل كبير صحة الأطفال حديثي الولادة".
    يذكر أن نتائج الدراسة وهي الأولى من نوعها نشرت في مجلة Scientific Reports العلمية، بحسب ما ذكرت صحيفة ذا صن البريطانية.

     

    طباعة Email