العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مشروبات تخفض مستوى الكوليسترول في الدم

    يحتاج الجسم إلى مادة الكوليسترول لبناء الخلايا الصحية، ولكن يمكن أن يتسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول إلى الإصابة بأمراض القلب التاجية، وهو أكبر سبب للنوبات القلبية.

    وغالبا ما يبدو أن الكوليسترول في حالة سبات تقريبا حتى تصبح المستويات أعلى بكثير ويمكن أن تحدث عواقب وخيمة.

    ويعد ارتفاع الكوليسترول أحد الأسباب الرئيسية للنوبات القلبية أو السكتات الدماغية. ولحسن الحظ، هناك طرق لخفض مستوياتك مع مشروبات أثبتت فعاليتها في السيطرة عليها.

    ويحتوي الشاي الأخضر على مادة الكاتيكين ومركبات مضادات الأكسدة الأخرى التي يبدو أنها تساعد على خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL ومستويات الكوليسترول الكلية.

    وفي دراسة أجريت عام 2015، أعطى العلماء الفئران مياه شرب مملوءة بمضادات الأكسدة وepigallocatechin gallate، وهو أحد مضادات الأكسدة المفيدة الأخرى في الشاي الأخضر.

    وبعد 56 يوما، لاحظ العلماء انخفاضا في مستويات الكوليسترول وLDL "الضار" بحوالي 14.4٪ و30.4٪ في مجموعتي الفئران التي تتبع نظاما غذائيا عالي الكوليسترول.

    ويحتوي فول الصويا على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة. وقد يساعد استبدال منتجات الألبان عالية الدسم بحليب الصويا في تقليل مستويات الكوليسترول أو التحكم فيها.

    وتوصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بتناول 25 غراما يوميا من بروتين الصويا كجزء من نظام غذائي منخفض الدهون المشبعة والكوليسترول، للمساعدة في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

    ويوصي خبراء آخرون بتناول حصتين إلى ثلاث حصص من الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على فول الصويا يوميا، مع حصة واحدة تمثل 250 مل من حليب الصويا.

    كما يُعرف بأن التوت غني بمضادات الأكسدة والألياف، وكلاهما قد يساعد في تقليل مستويات الكوليسترول.

    وعلى وجه الخصوص، تبين أن الأنثوسيانين، وهو عامل قوي مضاد للأكسدة في التوت، يساعد في مستويات الكوليسترول. ويعد التوت منخفضا في السعرات الحرارية والدهون، وإضافة لذيذة إلى العصير. بالإضافة إلى الستيرولات والستانول، وهي مواد كيميائية نباتية مماثلة في الشكل والحجم للكوليسترول التي تمنع امتصاص بعض الكوليسترول.

    طباعة Email