بعد حالة غريبة في أفريقيا .. تحذير من أوبئة مستقبلية مميتة

انتابت حالة من القلق علماء وباحثون في بلدة إنغيندي، وهي بلدة نائية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بعد قيامهم بإجراء اختبار فيروس إيبولا لسيدة كانت تعاني من أعراض تشبه الأعراض المبكرة للفيروس، لتأتي النتائج سلبية ما يعني أنها قد تعاني من فيروس آخر جديد، وفق ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأمريكية، فقد تم إرسال عيناتها إلى معهد الكونغو الوطني للبحوث الطبية الحيوية في كينشاسا، بحثًا عن أمراض أخرى ذات أعراض مماثلة، إلا أن العينات عادت جميعها سلبية، ولا يزال المرض الذي أصابها لغزا.

ووفقًا للبروفسور جان جاك مويمبي تامفوم، الذي ساعد في اكتشاف فيروس إيبولا في عام 1976 وكان في طليعة البحث عن مسببات الأمراض الجديدة منذ ذلك الحين، فإن هذه السيدة قد تكون «المريضة صفر» لـ«المرض إكس» أو أول مصابة بمرض جديد يمكن أن يجتاح العالم بشكل سريع جدا، مثلما حدث مع كورونا.

وتواجه البشرية عددًا غير معروف من الفيروسات الجديدة والمميتة الناشئة من الغابات الاستوائية المطيرة في أفريقيا.

وأشار مويمبي إلى أن الغرب يجب أن يعتمد على العلماء الأفارقة في الكونغو وأماكن أخرى ليكونوا بمثابة الحراس للتحذير من الأمراض المستقبلية.

وقال لشبكة «سي إن إن»: «ستظهر في عالمنا الكثير من مسببات الأمراض الجديدة. وهذا ما يشكل تهديدا للبشرية»، محذرا من المزيد من الأمراض الحيوانية المنشأ - تلك التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر - في المستقبل.

ومنذ أن تم التعرف على أول إصابة من حيوان إلى إنسان، وهي الحمى الصفراء، في عام 1901، وجد العلماء ما لا يقل عن 200 فيروس آخر معروف بأنه يسبب المرض لدى البشر.

ووفقًا لبحث أجراه مارك وولهاوس، أستاذ وبائيات الأمراض المعدية في جامعة إدنبرة، يتم اكتشاف من 3 إلى 4 فيروسات كل عام، معظمها من الحيوانات.

يقول الخبراء إن العدد المتزايد للفيروسات الناشئة هو إلى حد كبير نتيجة الدمار البيئي وتجارة الحياة البرية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات