دراسة علمية تُثبت انتقال التوتر بالعدوى

اكتشف علماء من جامعتي جيسين وفيينا أن التوتر يمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر مثل بقية الأمراض المعدية.

وأظهرت نتائج الدراسة، التي نشر تفاصيلها موقع "سبوتنيك"، وشارك فيها متطوعون، أنه يكفي أن يكون الشخص بالقرب من آخر يعاني التوتر حتى يبدأ بالإحساس بالشعور نفسه.

وأوضح العلماء أن وجود شخص يشعر بالتوتر بالقرب من آخر يؤدي إلى نشاط إنتاج الهرمونات المرتبطة بالتوتر، وذلك وفقاً لمجلة Psychoneuroendocrinology العلمية.

وفرز العلماء، خلال التجربة، المتطوعين إلى مجموعات من أربعة إلى خمسة أشخاص، وحاولوا تكوين شعور بالوحدة، وتم أخذ شخص واحد من كل مجموعة لحل مشكلة رياضية معقدة، بينما كان الآخرون يراقبونه، كما أخذ العلماء لعاب المراقبين لتحليل هرمونات التوتر.

وأظهرت التجربة أن مجرد وجود شخص متوتر يُحدث زيادة في إنتاج هرمون الكورتيزول.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات