4 فوائد صحية مثبتة علمياً للعسل

أكد علماء أن العسل يحمل العديد من الفوائد الصحية، من خفض الكوليسترول إلى المساعدة في التئام الجروح، واجريت العديد من الدراسات العلمية على البحث في فوائد العسل وإثبات فعاليتها على الصحة العامة، وفي ما يلي أربع فوائد علمية للعسل. وفقاً لروسيا اليوم.

1-مضادة للأكسدة
مضادات الأكسدة تحارب الجذور الحرة في الجسم. والجذور الحرة عبارة عن مواد كيميائية يتم إنتاجها من خلال العمليات الجسدية مثل استقلاب الطعام أو من مصادر خارجية مثل التلوث. وبكميات كبيرة، يمكن للجذور الحرة أن تدمر المادة الجينية والخلايا، ما قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

ويحتوي العسل على مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة، بما في ذلك: أوكسيديز الجلوكوز وحمض الأسكوربيك، وهو أحد أشكال فيتامين C، وأحماض الفينول، والفلافونويد.

2.يخفض نسبة الكوليسترول
فائدة أخرى للعسل هي أنه قد يقلل من مستويات الكوليسترول، وتحديدا مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، وهي النوع "الضار" من الكوليسترول.

يمكن أن تزيد مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) المرتفعة من خطر إصابة الشخص بما يلي:

- الذبحة الصدرية (ألم في الصدر)
- مرض قلبي
- نوبة قلبية
- سكتة دماغية

وفي دراسة صغيرة أجريت عام 2013 على الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، أظهر المشاركون الذين تناولوا 70غ من العسل الطبيعي يوميا لمدة أقصاها 30 يوما انخفاضا بنسبة 5.8% في كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة مقارنة بأولئك الذين تناولوا 70غ من السكروز   وهو شكل من أشكال السكر.

كما شهد المرضى الذين تناولوا العسل انخفاضا بنسبة 11% في ثلاثي الغليسرين، وهو أكثر أنواع دهون الجسم شيوعا.

3-يهدئ السعال
أثبتت الدراسات أن العسل يهدئ السعال بفضل خصائصه المضادة للالتهابات، كما تقول ديفيا إل سيلفاكومار، الحاصلة على درجة الدكتوراه، وأخصائية التغذية في ولاية ماريلاند.

وفحصت دراسة أجريت عام 2012 تأثير العسل على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وخمس سنوات المصابين بسعال ليلي. واستخدم المشاركون 10 ملغ من عسل الأوكالبتوس أو عسل الحمضيات أو دواء وهمي قبل النوم. ووجدت النتائج تحسنا ملحوظا في السعال بين الأطفال الذين تناولوا العسل.

ومع ذلك، لا ينبغي إعطاء العسل للأطفال دون سن سنة واحدة لأنه قد يؤدي إلى التسمم الغذائي، وهو مرض ربما يكون مميتا.

4- يعزز التئام الجروح
تقول سيلفاكومار: "يمكن أن تساعد خصائص العسل المضادة للبكتيريا على منع الالتهابات وتحفيز جهاز المناعة لتعزيز الشفاء". ومن المعروف أن التطبيق الموضعي للعسل يعالج حالات مثل:

- الحروق والجروح
- القروح الخارجية
- الناسور العصعصي، وهو ثقب يحدث في الجلد فوق المؤخرة
- التمزقات

اختيار النوع المناسب من العسل
في حين أن هناك أنواعا متعددة من العسل، فإن أحدها ليس بالضرورة أفضل من الآخر للتطبيق الموضعي أو تناوله عن طريق الفم.

ومع ذلك، فمن الأفضل لصحتك اختيار العسل الخام غير المعالج ويمكن شراؤه من متاجر الأطعمة الصحية ومتاجر الفيتامينات.

وتقول سيلفاكومار: "من الأفضل دائما محاولة استخدام العسل العضوي الخام من دون مواد حافظة أو سكر مضاف أو أي أنواع أخرى من الإضافات". وذلك لأن معالجة العسل يمكن أن تزيل بعض العناصر الغذائية المفيدة ومضادات الأكسدة. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات