7 أطعمة ومشروبات تسبب حرقة المعدة تجنبها

حرقة المعدة حالة تتسم بإحساس بالحريق داخل الحنجرة ناتجة عن الارتداد الحمضي حيث يرتد حمض المعدة عائداً إلى المريء بسبب ارتخاء العضلة العاصرة. وبالتالي فإن حرقة المعدة تشكل أحد الأعراض الأساسية للارتداد الحمضي، إلا أنها حالة يساهم نظامنا الغذائي في تعزيزها. وهناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تحفز هذه الحالة كونها تسهم في إرخاء العضلة العاصرة السفلية للمريء وتتيح ارتجاع أحماض المعدة. 

المأكولات الحارة واحدة من الأطعمة الأشهر في التسبب بالحرقة نظراً لاحتوائها لمركب الكابسيسين النشط الذي يعمل على إبطاء معدل الهضم وإبقاء الطعام لمدة أطول في المعدة.

الحليب كامل الدسم متهم أيضاً بالتسبب بالحرقة وذلك لأنه يحتوي على معدلات عالية من كميات كبيرة من الدهون التي تزيد في أنتاج أحماض المعدة، وتسبب ارتخاء العضلة العاصرة. 

وتعتبر اللحوم الدسمة محفزاً على إطلاق هرمون الكوليسيتوكينين المسؤول عن ارتخاء عضلة المريء وارتجاع الأحماض. كما أن اللحوم تبطىء معدل الهضم والامتصاص وترفع بالتالي مخاطر الإصابة بالحرقة. 

عصائر الحمضيات متهمة أيضاً بالتسبب بالأعراض نظراً لاحتوائها على حمض الستريك الذي يرفع مستوى حمض المعدة علماً أنه لا توجد أدلة قاطعة على كيفية مساهمة تلك العصائر في التسبب بالحرقة. 

وترفع المأكولات والوجبات الخفيفة المالحة خطر الإصابة بحرقة المعدة سيما المقلية منها نظراً لارتفاع كميات المحتوى الدهني فيها والزيوت التي ترجح التسبب بالحرقة أكثر من الملح نفسه.

وتظهر الأبحاث كذلك أن الصودا والمشروبات المكربنة أو الغازية تميل لإرخاء عضلة المريء العاصرة وزيادة خطر الارتداد. 

ويساهم شرب القهوة كذلك لما يحتويه من كافيين في التسبب بحرقة المعدة وزيادة ارتداد أحماض المعدة. لذا ينصح بتفادي تلك الأطعمة والمشروبات أو إزالتها كلياً من النظام الغذائي للمعرضين للإصابة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات