نتائج مفاجئة حول انتقال كورونا لدى المسافرين في الطائرات

أكدت دراسة ألمانية أجريت على ركاب طائرة، عدم وجود احتمالات خطيرة لنقل عدوى فيروس كورونا المستجد خلال السفر جوا.

وطمأنت الدراسة الجديدة المسافرين جوا بعد المخاوف الكبيرة المتعلقة بانتقال عدوى فيروس كورونا المستجد بسبب وجود عدد كبير من المسافرين في قمرة الطائرة في وقت واحد عن طريق حركة الهواء المغلق.

وأجرى الباحثون في المشفى الجامعي بفرانكفورت، دراستهم على ركاب إحدى الطائرات في شهر مارس الفائت، حيث أشارت النتائج إلى وجود احتمالات منخفضة لانتقال عدوى فيروس كورونا المستجد بين المسافرين.

وطبقت الدراسة على مجموعة ركاب (102 راكب) وصلوا إلى مطار فرانكفورت الألماني من إسرائيل بتاريخ 9 مارس الماضي، في رحلة استمرت قرابة 4 ساعات و40 دقيقة.

ونوهت الدراسة، إلى أنه في الفترة السابقة (التي تمت فيها الرحلة) لم يكن ارتداء الكمامات في المطارات والطائرات قاعدة عامة.

وبينت الفحوصات الأولية إصابة 7 ركاب من الطائرة، في حين أتت نتائج الفحوصات اللاحقة لتؤكد إصابة 7 آخرين بالفيروس (من بين المخالطين).

وقام الأطباء بمتابعة الأوضاع الصحية لباقي الركاب الذين استقلوا تلك الرحلة إلى فرانكفورت، وتم إجراء الفحوصات على البعض والتواصل مع أغلب الركاب، ليتبين أن عدوى الفيروس انتقلت إلى شخصين فقط بعكس التوقعات.

ويشير الخبراء إلى أن المناطق المرشح انتقال عدوى فيروس كورونا فيها داخل الطائرات تشمل صفي المقاعد أمام المسافر المصاب، وصفّي المقاعد خلفه، ليشكل دائرة من الأشخاص المعرضين لاحتمال الإصابة من حوله.

وكانت دراسات صينية سابقة قد أشارت إلى وجود عدد قليل من المسافرين الذين التقطوا عدوى فيروس كورونا أثناء وجودهم في الطائرة، وأكدت دراسات أخرى عدم وجود أي إصابة عند ارتداء المسافرين للكمامات أثناء الرحلة الجوية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات