نظام غذائي ولكن.. نباتي

إن تميز توفُّر ووجود المنتجات الغذائية الطازجة على مدار العام أدى إلى ولادة فكرة اتباع النظام الغذائي النباتي والذي يعتبره البعض من الناس أكثر قبولاً ويسراً، والانفتاح المتزايد على فنون الطهي لمختلف الشعوب المعتمدة على الأنظمة النباتية الواسعة التنوع نتيجة الخيارات النباتية الوافرة، وهي اسلوب معيشي يعمل الفرد على استبعاد كل أشكال استغلال الحيوانات بسبب الطعام أو الملابس أو أي غرض آخر او حتى القسوة عليهم.

ما هو النظام الغذائي النباتي؟

نظام غذائي يعتمد على تناول الفرد للمنتجات النباتية والامتناع عن اللحوم والطيور والثمار البحرية، علما بانه تتواجد أنماط غذائية مختلفة تُصنَّفُ ضمن النظُم الغذائية النباتية، وهي:

•النباتي الصرف: هو الذي لا يتناول اللحوم، والدواجن، والأسماك، وكل مشتقات الحيوانات بما فيها: البيض، ومنتجات الحليب، والجيلاتين.

•نباتي الألبان، والبيض: هو الذي لا يتناول الأسماك، والدواجن، واللحوم، ولكنه يتناول البيض، ومشتقات الحليب.

•نباتي الألبان: هو الذي لا يتناول الأسماك، والدواجن، واللحوم، والبيض، ولكنه يتناول مشتقات الحليب.

•نباتي البيض: هو الذي لا يتناول الأسماك، والدواجن، واللحوم، ومشتقات الحليب، ولكنه يتناول البيض.

•المتمثل بالنباتيين: يتناول جميع الأطعمة، بما فيها الأسماك أو الدواجن، ولكنه لا يتناول اللحوم الحمراء.

ما الأسباب التي دفعت الناس لأن يصبحوا نباتيين؟

•أسباب دينية: في بعض الأديان مثل الهندوسية والبوذية فان لها معتقدات دينية مع قدسية الحيوانات.

•أسباب بيئية: يزيد إنتاج الثروة الحيوانية من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ويسهم في تغير المناخ ويتطلب كميات كبيرة من المياه والطاقة والموارد الطبيعية.

•أسباب الأخلاقية: معاملة الحيوانات وتربيتها فلا يريدون قتل الحيوانات أو إيذائها.

•أسباب الميزانية: تعتبر اللحوم مصدر مكلف للبروتين.

•أسباب صحية: المخاوف الصحية مثل (انفلونزا الخنازير او الطيور و غيرها من المشاكل الصحية التي تنتج بسبب الحيوانات) و ايضا يساهم تناولها في الاصابة بأمراض القلب و الكوليسترول و غيرها من المشاكل الصحية أو استخدام المضادات الحيوية والهرمونات.

علاقة الحمية النباتية بالدين:

الإسلام: لا يوجد أي نص يحرم النباتية، فيؤمن أغلب المسلمون أن الله سمح لهم تناول الأطعمة بمختلف أنواعها إلا ما ذكر فيه نص كتناول لحم الخنزير، حيث قال الله في سورة المائدة "حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ۚ".

المسيحية: بعد طوفان نوح، يعتقد المسيحيون أن الرب أباح أكل لحوم الحيوانات لا يوجد تحريم لنظام النباتية.

اليهودية: لا يوجد تحريم على لحوم الحيوانات ما عدا لحم الخنازير ولا تحريم للنباتية.

الهندوسية: أكل لحم البقر محرم تماما وفي الهند نظام النباتية نظام شائع جدا فمعظم معتنقي الهندوسية من غير آكلي اللحوم.

فوائد النظام الغذائي النباتي:

عندما تتم مقارنة النباتيين بغيرهم، فإننا نجدهم يتناولون كميات أقل من مصادر الدهون المشبعة، والكوليسترول، وحصولهم على كميات كافية من بعض الفيتامينات، والمعادن، والألياف، مما ينتج عنه عدة فوائد، تشمل:

1.التقليل من نسب الكوليسترول الضار.

2.خفض ضغط الدم.

3.إنقاص الوزن.

4.مفيد لصحة القلب ويقلل من أمراض القلب والشرايين.

5.يزيد من مضادات الاكسدة ويقلل من الاصابة بالسرطان.

6.انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري.

سلبيات النظام النباتية:

يمكن لنظام غذائي نباتي جيد أن يكون صحياً ومغذياً ولكن قد يزيد من خطر حدوث بعض حالات نقص التغذية:

•يفتقر النظام النباتي على البروتين وأحماض أوميجا -3 الدهنية، بالإضافة إلى المغذيات الدقيقة مثل الزنك والسيلينيوم والحديد وفيتامين ب 12 وفيتامين د و الكالسيوم و اليود.

•قد يؤدي نقص العناصر الغذائية إلى أعراض مثل التعب والضعف وفقر الدم وفقدان العظام ومشاكل الغدة الدرقية وتساقط الشعر.

إرشادات غذائية لمن يتبع النظام النباتي:

•يجب تناول خمس حصص على الأقل من الفواكه والخضراوات المتنوعة يوميّاً.

•الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالألياف؛ لتحسين الهضم، والوقاية من الإمساك.

•يجب تناول النشويات، مثل: الأرز، والبطاطا، والمكرونة، وغيرها يوميّاً، لإنها تعطي الجسم طاقة، وغنية بكثير من العناصر الغذائية واختيار منتجات الحبوب الكاملة.

•ينصح بتناول مشتقات الحليب أو بدائلها، مثل: شراب الصويا، وشراب الشوفان وغيرهما؛ فهي تحتوي على الكالسيوم.

•الحرص على تناول البروتينات النباتية، التي توجد - غالباً - في الحبوب، والبقول، والبازلاء، والعدس، والمكسرات.

•اختيار الدهون غير المشبعة، مثل: زيت الزيتون، وزيت دوار الشمس، وتجنب الدهون المشبعة، مثل: الزبدة، والسمن، وغيرهما، مع مراعاة تناولها بكميات معتدلة.

•التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون، والملح، والسكر، مثل: الكريمة، والشوكولاتة، والبسكوت، والمثلجات، والكيك، وغيرها؛ لإنها فقيرة بالقيمة الغذائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات