عملية جراحية معقدة تعيد الحركة لمريض نيجيري في رأس الخيمة

نجح الفريق الجراحي في مستشفى رأس الخيمة بإجراء عمل جراحي نوعي لعلاج حالة نادرة من تشوه مفصل الركبة، بعد معاناة المريض اسحاق نيجيري الجنسية البالغ من العمر 68 عاماً والذي كان يعاني من تشوّه الركبة المتلاصقة الذي يعتبر حالة نادرة لدى البالغين، مما شكل تحدياً صعباً لإجراء العمل الجراحي، لعلاجه من الآلام الشديدة والاضطرابات في الحركة على مدى 4 أعوام، حيث لم يتمكن المريض من العثور على أي علاج دائم وفعال على الرغم من استشارة العديد من الأطباء في بلده الأم.

وأوضح الدكتور جون بيرا، كبير أخصائي جراحة العمود الفقري والعظام في مستشفى رأس الخيمة، يعتبر تشوه الركبة المتلاصقة حالة طبية نادرة تسبب انزلاق العظام أو المفاصل نحو الداخل في إحدى الركبتين ونحو الخارج في الركبة الأخرى، مما يؤدي إلى آلام شديدة وصعوبات في المشي، كما تعتبر هذه الحالة غير شائعة لدى البالغين، مما يجعل العمل الجراحي أكثر تعقيداً وصعوبة.

وأضاف: في حالة المريض اسحاق، لاحظنا وجود انزلاق بمقدار 10 درجات نحو الداخل في الركبة اليسرى و30 درجة نحو الخارج في الركبة اليمنى، وبينما جرت الجراحة بسهولة في الركبة اليسرى، إلا أننا واجهنا بعض الصعوبات في مفصل الركبة اليمنى.

وأشار إلى أن عملية الاستبدال الكامل لمفصل الركبة تشكل تحدياً صعباً في هذه الحالة، نظراً لانزلاق العظم بزاوية غير مألوفة، ويجب أن يتم قطع العظام بالحد الأدنى وبمنتهى الدقة مع مراعاة دوران ومحاذاة عظمي الفخذ والساق، بالإضافة إلى الموازنة الجيدة بين الأنسجة الرخوة وضمان ثبات عظمة رأس الركبة في مكانها عند تحرك الركبة، وعلاوة على ذلك، كان المريض يعاني أيضاً من فقر الدم المنجلي، مما يطرح خطورة خسارة الدم أثناء العملية، لكننا نجحنا في السيطرة على النزف ولم نضطر لإجراء نقل الدم سواء أثناء الجراحة أو بعدها.

وأضاف: بعد أسبوعين من الجراحة، تمكن المريض اسحاق من المشي دون الشعور باي ألم في ركبتيه وعاد إلى وطنه الأم نيجيريا.

وقال الدكتور رضا الصديقي، المدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: يشكل هذا الإنجاز محطة فخر لمستشفى رأس الخيمة لترسيخ مكانته كوجهة رائدة للاستشارات الطبية عبر العديد من الدول، بالإضافة إلى تعزيز سمعته المرموقة في مجال العمليات الجراحية بشهادة الكثيرين، كما لاقت السياحة الطبية رواجاً واسعاً في الإمارات العربية المتحدة، حيث لعب مستشفى رأس الخيمة دوراً ريادياً في هذا الصدد.

وأضاف: يعتبر مستشفى رأس الخيمة، وجهة علاجية موثوقة للمرضى العالميين بفضل رعايته الطبية المخصصة والمتكاملة، كما لعب المستشفى دوراً أساسياً في استقطاب أحدث التقنيات والإجراءات الجراحية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث وفر للسياحة العلاجية وجهة رائدة تنافس الغرب في المجال التقني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات