الصحة تطلق أول جهاز يعمل بالذكاء الاصطناعي لمراقبة القدم السكرية

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن إطلاق أول جهاز يعمل تقنية الذكاء الاصطناعي في تقييم جروح القدم السكري، من خلال أداة تشخيص محمولة باليد تتيح إدارة الجروح المزمنة وفق المسار السريع، وذلك ضمن حزمة المشاريع الصحية المبتكرة، التي تعرضها في معرض ومؤتمر الصحة العربي 2020، الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 27 ولغاية 30 يناير الجاري.

وكشفت الوزارة أن الجهاز الذي أطلق بالتعاون مع شركة إيميتاك للحلول الصحية، أصبح طور الاستخدام في بعض عيادات السكري بالمراكز الصحية والمستشفيات في الوزارة، مشيرة إلى أن الجهاز يساعد على التقييم الدقيق لجروح القدم السكرية، وتسريع التئامها وشفائها بنسبة عالية، ما يساهم في تحقيق نتائج أفضل في علاج مرضى السكري وتخفيض تكاليف الرعاية الصحية. مشددة على أهمية التوعية والتثقيف الصحي، لتفادي المضاعفات الخطيرة للقدم السكرية، وأن الوقاية والعلاج المبكرين يعدان عاملين حاسمين لتجنب عملية البتر.

ضمن سلسلة مشاريع لدمج الذكاء الاصطناعي

وأكد الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، أن إطلاق هذا المشروع يأتي في إطار سلسلة مشاريع لدمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100%في الخدمات الطبية، بما يحقق استراتيجية الوزارة الهادفة لتعزيز صحة المجتمع من خلال تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة وبمعايير عالمية تفوق توقعات المرضى، إلى جانب تبني الأفكار الإبداعية والمبتكرة كأسلوب عمل لضمان الجاهزية للمستقبل واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية 2021.

وأشار السركال إلى أن إطلاق هذا المشروع يساهم في رفع كفاءة أداء الكادر التمريضي المتخصص بعلاج مضاعفات مرض السكري، ولا سيما المصابين بجروح مزمنة أو القدم السكرية من خلال استخدام أداة تشخيص محمولة باليد تتيح إدارة الجروح المزمنة وفق المسار السريع. لافتاً إلى أن إطلاق هذا المشروع يندرج ضمن جهود الوزارة لتطوير الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الأمراض غير السارية، التي تعد من أبرز التحديات التي تواجهها المنظومات الصحية في العالم، خاصة في ظل سرعة انتشار هذه الأمراض وانتقالها في هذا العصر، وهو ما يجعل مكافحة هذه الأمراض في صدارة اهتمامات وأولويات السياسة الصحية المتبعة في دولة الإمارات.

تفادي مضاعفات مرض السكري

من جهتها قالت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات إن ارتفاع السكر بالدم يسبب اضطرابات في الأوعية الدموية والأعصاب ومع مرور الوقت، يؤدي تأثر الأعصاب إلى فقدان الإحساس بالجروح والقروح التي تصيب القدم، مما يؤدي إلى التهابها. أما تأثر الأوعية الدموية فقد يؤدي إلى عدم إيصال كمية كافية من الدم المحمل بالاكسجين إلى القدمين، ما يصعب عملية التئام الجروح.

وأوضحت أن هذا الجهاز الذي عرضته وزارة الصحة ووقاية المجتمع يسهم بتفادي مضاعفات مرض السكري، من خلال أجهزة تعمل بالذكاء الاصطناعي Al ومستشعرات الأطياف المتعددة، التي تمكن الكادر الطبي من الاكتشاف المبكر لهذه المضاعفات، واقتراح العلاج في الوقت المناسب، ومنع تحول إصابة المريض إلى الحالات الطبية الأكثر تعقيداً، وبالتالي خفض مقدار التدخل الجراحي إلى الحد الأدنى.

إحصائيات عالمية

ومن الجدير بالذكر أن التقديرات العالمية تشير إلى أن الإنفاق على علاج القدم السكرية في العالم بلغ أرقاماً قياسية، حيث تكلف الولايات المتحدة الأمريكية سنوياً حوالي 17 مليار دولار1، مقارنة بالأمراض الأخرى مثل السرطانات. وفي حين العالم يشهد بتر قدم سكرية كل 5 ثوان2، فإنه مع تقدم خدمات الرعاية الصحية أصبح بالإمكان تجنب بتر القدم السكرية بنسبة 85% من المصابين.

كلمات دالة:
  • وزارة الصحة ووقاية المجتمع،
  • الذكاء الاصطناعي،
  • القدم السكرية،
  • جروح القدم السكري،
  • ومؤتمر الصحة العربي 2020
طباعة Email
تعليقات

تعليقات