حذاء أوتوماتيكي ذاتي الانتعال

صورة

انطلقت إيفون هانغ، طالبة الكلية الملكية للفنون في لندن من فكرة بسيطة وتوصلت إلى ابتكار حذاء أوتوماتيكي ينتعل نفسه حول القدمين بمجرد نقرتين بلا أجهزة إلكترونية ولا تطبيقات بلوتوث وتقنيات ربط أشرطة خيالية، بل بطريقة تفكير مبتكرة تقوم على سؤال واحد: ماذا لو كانت الأقمشة تتحرك؟

توصلت إيفون بعد عدو محاولات لاختراع وحدة تحكم إلكترونية من القماش تستجيب لفعل وضع الحذاء داخل النعل. ويقوم الحذاء على وضعية ثنائي الاستقرار الصوري ووحدات التحكم الإلكتروني المتوافقة، المبتكرة عن طريق الجمع بين سلك نابض وحبل مطاطي باستخدام تقنية حياكة السلال التقليدية. وتسمح قوة الشدّ بين العنصرين بحصول جذب قوي في حالة من الفتح والاغلاق، على طريقة التشغيل والتوقف فعلياً. وهكذا وفيما يضع عقب القدم والأصابع ضغطاً على النعل الداخلي حتى ينبض الحذاء بالحياة فيما يتحرك الهيكل الداخلي ويلتف حول القدم، مغلفاً بقماش مريح وطبقة حماية. أما عملية فتح الحذاء فلا تحتاج لأكثر من سحب الأنشوطة الخلفية للحذاء.

وعلقت إيفون على اختراعها بالقول: "لقد تم اختراع الحذاء لإظهار القوة الكامنة للأقمشة المتحركة. قد نشهد في المستقبل نماذج منتجات متعددة الحالات كالألبسة التي تلبس ذاتها تلقائياً والغرف التي تغير شكلها والأثاث الذي يمكن تجميعها ذاتياً، وكل ذلك بفضل الأقمشة الميكانيكية".

كلمات دالة:
  • حذاء أوتوماتيكي ،
  • ذاتي الانتعال،
  • لندن،
  • بلوتوث
طباعة Email
تعليقات

تعليقات